القبض على قاتل أميركي فرّ من سجنه   
الثلاثاء 1435/4/5 هـ - الموافق 4/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 13:17 (مكة المكرمة)، 10:17 (غرينتش)
إليوت أدين بقتل أربعة أشخاص ووصفته السلطات بأنه كان حسن السيرة والسلوك خلال سنين سجنه (الفرنسية)

تمكن سجين أميركي مدان بتهم القتل العمد من الهروب من سجنه في ولاية ميشيغن الأميركية وسرقة سيارة واحتجاز صاحبتها رهينة لعدة ساعات قبل أن يمكنها التملص منه واستدعاء الشرطة التي حررتها وقبضت على السجين بعد مطاردة بالسيارات.

وقالت شرطة الولاية إن مايكل ديفيد إليوت -أربعون عاما- الذي حكم عليه بالسجن لقتله أربعة أشخاص عام 1993، فرّ مساء الأحد من سجن أيونا في ولاية ميشيغن.

وأوضحت مصادر الشرطة أن الرجل احتجز بعد فراره سيدة -لم يكشف عن هويتها- وهددها بالقتل كي تتخلى عن سيارتها، وقاد الرجل السيارة لمسافة تزيد على 150 كلم قبل أن تتمكن المرأة من الفرار في محطة للوقود، وطلب النجدة من هاتفها المحمول.

ونصحت الشرطة الرهينة بالبقاء في حمام محطة الوقود وإقفال الباب على نفسها، وتمكنت الشرطة من الوصول إلى الرهينة وتحريرها، إلا أن السجين الفار غادر المحطة بسيارة الرهينة التي عثر عليها بعد ظهر أمس الاثنين في مرآب يبعد حوالى عشرة كيلو مترات عن المحطة.

واتخذت الشرطة إجراءات احترازية ووضعت المدارس في المنطقة تحت المراقبة، وطلبت من السكان البقاء في منازلهم حتى العثور على السجين الفار، الذي سرق سيارة أخرى ليكمل بها طريقه.

وبعد أخذ أوصاف السيارة المسروقة من صاحبها، كثفت الدوريات مراقبتها على الطرق المحيطة ببلدة بولاية إنديانا حيث سرقت السيارة، وتمكنت الشرطة من العثور على السجين مساء أمس وهو يقود السيارة المسروقة من نوع "شيفروليه مونتي كارلو"، وتمكنت من القبض عليه بعد مطاردته لبعض الوقت.

وقالت السلطات -التي صُدمت بتمكن إليوت من الإفلات من كافة وسائل المراقبة الإلكترونية الحديثة- إنه كان حسن السيرة والسلوك في العشرين سنة الماضية التي قضاها في السجن.

أما المرأة التي اتخذها إليوت رهينة، فقالت إنه كان مسلحا بشفرة قاطعة ومطرقة.

وقال المتحدث باسم السجن رَسْ مارلان "يبدو الأمر كأنه حدث خفي، لم تصعقه الكهرباء، ولم تلتقطه أجهزة استشعار الحركة".

من جهة أخرى، قال رئيس قسم إصلاحية ميشيغن إن السجين الفار غادر المنطقة بسرعة ولم تتمكن فرق المطاردة من العثور عليه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة