بوش: لا دليل على ارتباط الجمرة الخبيثة بالقاعدة   
الجمعة 1422/8/1 هـ - الموافق 19/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
بوش يترأس اجتماعا لمجلس الأمن القومي الأميركي في البيت الأبيض إثر ظهور حالة الإصابة الرابعة بداء الجمرة الخبيثة الأسبوع الماضي

قال الرئيس الأميركي جورج بوش إنه لا يوجد دليل حتى الآن يربط تفشي جرثومة الجمرة الخبيثة بالهجمات على الولايات المتحدة الشهر الماضي، مشيرا إلى أنه لن يفاجأ إذا ظهر ما يؤكد ذلك.

في غضون ذلك حظرت الصين إرسال أو استقبال أي رسائل تحوي مسحوقا أبيض.

فقد وجه بوش أثناء مؤتمر صحفي له مع نظيره الصيني جيانغ زيمين في مدينة شنغهاي الصينية تحذيرا شديدا إلى من يهددون المواطنين عبر إرسالهم إنذارات كاذبة برسائل الجمرة الخبيثة، مؤكدا أن ذلك سوف يضعهم أمام المساءلة القانونية. وكانت رسائل بريدية من هذا القبيل قد وصلت إلى عدد من المؤسسات الإعلامية بالولايات المتحدة في الآونة الأخيرة.

وفي واشنطن قال وزير العدل الأميركي جون آشكروفت إن موجة الإصابات بمرض الجمرة الخبيثة في الولايات المتحدة هذا الشهر قد تكون مؤامرة منظمة، لكنه أوضح أن السلطات لا يمكنها أن تجزم بأن تفشي الجمرة الخبيثة من عمل شبكة تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن.

وأضاف آشكروفت في مقابلة مع محطة تلفزيون MSNBC "يبدو أنه يوجد بعض الشبه بين بعض أخطر الحالات مما يشير إلى أنها قد تكون جزءا من جهد موحد ومنظم يقوم به فرد، أو جهد يتم بالتعاون مع شخص آخر".

وأضاف وزير العدل الأميركي "لا يمكننا القول إن هذا جزء من عمل شبكة القاعدة، لكن من الواضح أنها هجمات إرهابية.. ولا يمكننا استبعاد أن لهم صلة بهجمات 11 سبتمبر/ أيلول".

ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن مسؤولين بمكتب التحقيقات الفدرالي قولهم إنه مع عدم وجود دليل على تورط تنظيم القاعدة في نشر الجمرة الخبيثة، فإنه يتم إجراء تحقيق في مدى إمكانية الارتباط بينهما.

وأفاد رئيس مكتب الأمن الداخلي الأميركي توم ريدغ بأن عدد الذي استنشقوا غبارا ناتجا عن بكتيريا الجمرة الخبيثة وصل إلى 38 أميركيا، بينهم ستة تأكدت إصابتهم بالجرثومة ولقي أحدهم حتفه في وقت سابق من الشهر الحالي.

الصين تطارد المسحوق الأبيض
صورة مجهرية لبكتيريا الجمرة الخبيثة
وعلى الصعيد ذاته حظرت السلطات الصينية إرسال أو استقبال أي رسائل أو طرود تحمل مسحوقا أبيض، في إطار المساعي العالمية الحالية الرامية إلى كبح انتشار الجمرة الخبيثة.

وفي تايوان ارتفعت نسبة مبيعات الأدوية المضادة لجرثومة الجمرة الخبيثة إلى أكثر من الضعف منذ بدء انتشار حالات الإصابة بالمرض في الولايات المتحدة أوائل هذا الشهر.

وقالت مصادر بأحد أكبر شركات الأدوية المنتجة للعقار المضاد للجرثومة إن أحد أسباب زيادة المبيعات هو قيام بعض المواطنين بإرسال كميات من الدواء إلى ذويهم الموجودين في الولايات المتحدة.

وفي تطور آخر أفاد كبير المسؤولين الطبيين بالمعهد الباكستاني للعلوم الطبية الدكتور لياقت علي بأن موظفا بالمفوضية البريطانية العليا (السفارة) في العاصمة الباكستانية إسلام آباد أجريت عليه فحوص لاحتمال الإصابة بمرض الجمرة الخبيثة بعد أن لامس مسحوقا أبيض، لكن نتيجة الاختبار جاءت سلبية.

وأضاف علي أن الموظف الباكستاني فتح مظروفا كان فيه مسحوق واستنشق بعضه، مشيرا إلى أن الفحوص سلبية، وسوف تعاد الاختبارات مرة أخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة