ناسا: المريخ كان مغمورا بالمياه   
الثلاثاء 1425/1/11 هـ - الموافق 2/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بعض مناطق المريخ كانت مغطاة بالمياه (الفرنسية)
قالت إدارة الطيران والفضاء الأميركية ناسا إن كوكب المريخ كان يوما ما مشبعا بالماء لدرجة أن الحياة كان يمكن بسهولة أن توجد عليه.

ورصد المستكشف الآلي أوبورتيونيتي أدلة واضحة على الهدف الأساسي لبعثة المريخ، وهو أن المياه كانت تتدفق على سطح الكوكب الأحمر أو تشكل بركا عليه.

وقال المدير المساعد لناسا إد وايلر في مؤتمر صحفي إن أوبورتيونيتي هبط على منطقة في المريخ كانت المياه تغمر سطحها "والأهم من ذلك أن المنطقة كانت بيئة صالحة للسكنى".

وكان الروبوت الأميركي أوبورتيونيتي قد حط على سطح المريخ يوم 24 من يناير/ كانون الثاني لينضم إلى مستكشف آخر هو سبيريت الذي هبط على الكوكب في الثالث من الشهر نفسه.

وتهدف مهمة سبيريت وأوبورتيونيتي اللذين لا يزيد حجمهما على حجم عربة الغولف لدراسة جيولوجية المريخ خلال ثلاثة أشهر، وجمع معلومات بهدف تحديد ما إذا كانت الشروط اللازمة للحياة متوفرة على الكوكب الأحمر أم لا.

وكانت ناسا أعلنت أن مركبة الفضاء سبيريت أرسلت صورة دقيقة لصخور مهشمة وتراب لزج، في إشارة أخرى إلى احتمال وجود مياه على سطح المريخ. وأضافت أن الصور الجديدة كشفت تفاصيل مذهلة عن وجود مادة تشبه الطمي وصخور تشبه تلك التي تتشكل في المناطق الباردة من الأرض.

وأوضح العالم مايكل مالين أن وجود هذه الصخور المهشمة يشير إلى أن الماء كان موجودا في وقت ما على سطح المريخ، غير أنه أبان أن تحطم الصخور ربما يكون ناجما عن ظاهرة فضائية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة