بوش يصل روما في إطار جولة أوروبية تركزت على إيران   
الخميس 1429/6/9 هـ - الموافق 12/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 7:00 (مكة المكرمة)، 4:00 (غرينتش)
ألف شخص تظاهروا في روما ضد زيارة بوش (الفرنسية)

يبحث الرئيس الأميركي جورج بوش في روما التي وصلها مساء أمس مع رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني، عدة قضايا تتركز أساسا على البرنامج النووي الإيراني القضية الرئيسية في جولة بوش الأوروبية.
 
وذكرت جودي إنسلي مساعدة مستشار الأمن القومي الأميركي أن مباحثات الجانبين اليوم ستركز أيضا على الوضع في أفغانستان.
 
وأضافت "سيكون من الأهمية بمكان أن نستمع إلى رأي رئيس الوزراء برلسكوني حول المساهمة الإيطالية في أفغانستان.. إننا نأمل أن يكون هناك تعزيز للمساهمات كما جاء الطلب في بوخارست" أثناء قمة حلف شمال الأطلسي مطلع أبريل/ نيسان الماضي.
 
وتنشر إيطاليا كتيبة تضم 2500 جندي أساسا في ولايتي كابل وهرات غرب البلاد.
 
من جهة أخرى أشارت إنسلي إلى أن من بين النقاط المدرجة في جدول المباحثات مسألة المشاركة الإيطالية في مجموعة "5+1"، الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا المكلفة بالتفاوض مع إيران بشأن ملفها النووي.
 
وفي هذا الإطار قال وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني أمس إنه يمكن لروما "أن تعتمد على أصدقائها الأميركيين، وتتوقع أن يدعم جورج بوش طلب إيطاليا الانضمام إلى مجموعة الدول 5+1".
 
بوش وميركل بحثا خاصة النووي الإيراني (رويترز)
تشديدات أمنية
وتتميز زيارة بوش لإيطاليا بإجراءات أمنية مشددة، مع انتشار نحو 10 آلاف شرطي في روما وتظاهر نحو ألف شخص فيها أمس ضد هذه الزيارة.
 
ومن المقرر أن يلتقي بوش الجمعة البابا بنديكت السادس عشر في الفاتيكان.
 
وكان بوش أجرى أمس محادثات مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في مدينة ميزبرغ شمال العاصمة برلين أكد إثرها أن "كل الخيارات" مطروحة بشأن برنامج إيران النووي.
 
وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع ميركل إنه لا يزال في الوقت الراهن مع الفكرة القائلة بمنح الخيار الدبلوماسي فرصة للنجاح، مشددا في الوقت ذاته على أن جميع الخيارات الأخرى تبقى مطروحة، في إشارة ضمنية إلى الخيار العسكري.
 
وسيتوجه بوش بعد انتهاء زيارته لإيطاليا التي تعتبر المحطة الثالثة في آخر جولة أوروبية له قبل مغادرة منصبه، إلى فرنسا وبريطانيا وإيرلندا الشمالية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة