تجربة صاروخية بالمتوسط تثير قلقا دوليا   
الثلاثاء 1434/10/27 هـ - الموافق 3/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 23:01 (مكة المكرمة)، 20:01 (غرينتش)

تجربة صاروخية سابقة لمنظومة "أرو" الدفاعية الإسرائيلية (وكالة الأنباء الأوروبية)

أثارت تجربة صاروخية أجرتها إسرائيل اليوم الثلاثاء في البحر المتوسط بالاشتراك مع الولايات المتحدة قلقا دوليا لتزامنها مع التهديدات الغربية بتوجيه ضربة عسكرية للنظام السوري على خلفية استخدامه أسلحة كيميائية محرمة ضد المدنيين في الغوطة بريف دمشق.

وأعلنت وزارة الدفاع الإسرائيلية أنها أجرت صباح الثلاثاء تجربة صاروخية بالاشتراك مع فريق من وزارة الدفاع الأميركية تتمثل في إطلاق صاروخ اعتراضي, في عملية لم يعلن عنها مسبقا.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت رصد إطلاق جسمين باليستيين من وسط البحر الأبيض المتوسط نحو ساحله الشرقي, ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن متحدث باسم الوزارة قوله إن الإطلاق رصد من محطة إنذار راداري في أرمافير قرب البحر الأسود مصممة لرصد الصواريخ التي تطلق من أوروبا وإيران.

وأفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية بأن عملية إطلاق الصواريخ التي رصدتها موسكو صباح الثلاثاء تندرج في إطار تدريبات عسكرية إسرائيلية أميركية مشتركة, وأوضحت أنه تم إطلاق الصواريخ من طراز أنكور الموجهة عبر الرادار من البحر المتوسط ومن قاعدة عسكرية بوسط إسرائيل.

وتجاهل وزير الدفاع الإسرائيلي موشي يعلون سؤالا من الصحفيين بشأن ما إذا كان توقيت الإطلاق سيئا باعتبار تطورات الملف السوري, واكتفى بالقول إن إسرائيل عليها العمل للحفاظ على تفوقها العسكري.

الولايات المتحدة عززت وجودها العسكري بالبحرين المتوسط والأحمر (الأوروبية)

وقال عوزي روبن مصمم نظام "أرو" للدفاع إن اختبارات النظام المضاد للصواريخ تكون مقررة مسبقا قبل وقت "طويل جدا", وتمر عادة دون أن ينتبه إليها أحد, لكن ما أحدث الفارق في هذه العملية هو "حالة التوتر المرتفع بشأن سوريا والتيقظ الروسي غير المعتاد".

نفي أميركي
من جانبها أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أن الصاروخ الذي أطلقته إسرائيل في المتوسط بالتعاون مع الولايات المتحدة لا علاقة له بالضربة العسكرية المحتملة ضد النظام السوري.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جورج ليتل إن التجربة الصاروخية ليست لها أي علاقة بالعمل العسكري المحتمل ضد سوريا, مشيرا إلى أن واشنطن قدمت المساعدة التقنية والدعم للاختبار الصاروخي الإسرائيلي.

وأضاف أن الولايات المتحدة وإسرائيل تتعاونان في عدد من مشاريع تطوير دفاعية بعيدة المدى تتعلق بالصواريخ البالستية لمواجهة التحديات المشتركة في المنطقة.

وكانت روسيا وجهت انتقادات للولايات المتحدة لإرسالها سفنا حربية مزودة بصواريخ كروز قرب سوريا، قائلة إن نشر هذه القطع البحرية سيؤدي لتفاقم التوتر وله آثار سلبية على المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة