ألبانيا تنفي مزاعم ميلوسوفيتش بزيارة بن لادن لأراضيها   
الأربعاء 1422/8/13 هـ - الموافق 31/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بن لادن
نفت ألبانيا مزاعم بأن أسامة بن لادن قام بزيارة لأراضيها العام الماضي بعد عامين على تفجير السفارتين الأميركيتين في شرق أفريقيا، وأكدت موقفها المطالب بتسليم بن لادن الذي تقول واشنطن إنه المتهم الرئيسي في هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول على نيويورك وواشنطن.

ويأتي هذا النفي عقب ما أدلى به الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش أمس أمام محكمة الجزاء الدولية حيث قال إنه يعرف كما تعرف الإدارة الأميركية السابقة أن بن لادن زار ألبانيا عام 2000، بعد عامين من مهاجمة سفارتيها في كينيا وتنزانيا "وناقشوا الأمر معي".

وقالت الحكومة الألبانية في بيان شديد اللهجة "نرفض بكل تقزز هذا التلفيق الخسيس والذي يليق فقط بمروجه". وأضاف أن مجرمي الحرب أعداء الحضارة أمثال ميلوسوفيتش وبن لادن يجب أن يكون مصيرهم قفص الاتهام".

وأيدت ألبانيا وهي حليف وثيق للولايات المتحدة الحملة الجوية التي شنها حلف شمال الأطلسي عام 1999 لمنع ميلوسوفيتش من مواصلة حملته ضد ألبان كوسوفو، كما أيدت بقوة الحملة الحالية التي تشنها واشنطن على من تتهمهم بالإرهاب.

ويواجه ميلوسوفيتش تهمة التورط في جرائم حرب على المدنيين الألبان في كوسوفو عام 1999 وبقيادة عمليات تطهير عرقي في كرواتيا أثناء ولايته قبل عشرة أعوام وبارتكاب جرائم في البوسنة منها الإبادة الجماعية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة