إسرائيل تعلن قتل اثنين من منفذي هجوم الأردن   
الثلاثاء 1422/10/10 هـ - الموافق 25/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي أردني يرابط في موقعه قرب الحدود مع إسرائيل
ـــــــــــــــــــــــ
الأردن ينفي انتهاك سيادته ويصر على أن المهاجمين المجهولين قدموا من الجانب الآخر ولم يعبروا الحدود منه أو إليه
ـــــــــــــــــــــــ

رويات إسرائيلية متضاربة، تسبق تعزيز الأمن وتمشيط منطقة الحدود بحثا عن المهاجمين
ـــــــــــــــــــــــ

قالت إسرائيل مساء اليوم إن قواتها نجحت في تصفية مسلحين تعتقد أن لهما صلة بالهجوم الذي تعرضت له دورية إسرائيلية صباح اليوم قرب الحدود مع الأردن وأسفر عن مصرع جندي إسرائيلي وإصابة ثلاثة آخرين، وكان الأردن نفى قدوم المهاجمين عبر أراضيه.

نقل عسكري إسرائيلي لتلقي العلاج بعد إصابته في الهجوم
وحسب متحدث رسمي إسرائيلي فإن القوات الإسرائيلية التي كانت تقوم بحملة تمشيط وبحث عن المهاجمين تمكنت من قتل اثنين تعتقد أن لهما صلة بالهجوم الذي وقع في الاسبعة من صباح اليوم.

في هذه الأثناء نفى الأردن مجددا دخول القوات الإسرائيلية أراضيه لملاحقة منفذي الهجوم، وذلك على الرغم من تقارير أمنية إسرائيلية قالت إن المروحيات وقوات برية دخلت أراضي الأردن لملاحقة المسلحين.

صالح القلاب
موقف أردني

ففي عمان قال المتحدث باسم الحكومة الأردنية صالح القلاب إن الهجوم المسلح وقع على الجانب الإسرائيلي من الحدود الهادئة عادة في ساعة مبكرة من صباح اليوم. وأضاف القلاب أنه لم تحدث أي ملاحقة إسرائيلية للمهاجمين داخل الحدود الأردنية، مشددا على إن السلطات الأردنية لا تعرف من أين جاء المهاجمون. وأكد أنه لا توجد أدلة على أنهم عبروا من الأراضي الأردنية.

وأضاف القلاب أنه لم تعبر أي وحدات عسكرية إسرائيلية من غرب نهر الأردن الخطوط الأردنية ولم تحدث أي مواجهات أو تبادل لإطلاق النار عبر حدود الأردن مع الإسرائيليين.

وقتل جندي إسرائيلي وأصيب ثلاثة آخرون على الأقل إثر إطلاق مسلحين النار صباح اليوم على وحدة للجيش الإسرائيلي تقوم بدورية على الحدود الأردنية. وقال مصدر عسكري إسرائيلي إن القوات الإسرائيلية تخطت الحدود الأردنية لمطاردة المهاجمين. إلا أن الأردن نفى إطلاق النار من أراضيه.

مروحية إسرائيلية تحلق قرب الحدود أثناء البحث عن المهاجمين
إسرائيل روايات عدة

وقال المصدر الإسرائيلي إنه لم تتضح بعد هوية المسلحين، لكن المؤشرات الأولية تفيد أن الرصاص جاء من داخل الحدود الأردنية في منطقة بغور الأردن تبعد نحو 16 كلم شمالي الضفة الغربية. وقالت المصادر ذاتها إن القوات الأردنية تقوم بعمليات تمشيط بحثا عن الفاعلين، في حين أغلقت القوات الإسرائيلية الطريق الحدودي بين شمالي وجنوبي غور الأردن أمام حركة السير وقادت حملة تمشيط مماثلة، لكن مصادر إسرائيلية أخرى قالت إن الهجوم ربما يكون قد وقع من داخل إسرائيل.

وضاعفت القوات الإسرائيلية من إجراءات الأمن قرب مدينتين مجاورتين تخوفا من أن يكون المسلحون قد تمكنوا من اجتياز الحدود الأردنية والتسلل إلى داخل الخط الأخضر.

وقد أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن المنطقة التي وقع فيها الهجوم قريبة من الطرف الشمالي لغور الأردن وقريبة إلى حد ما من هضبة الجولان السورية المحتلة وأوضح أنه يبدو أن المهاجمين نصبوا كمينا للدورية الإسرائيلية أثناء قيامها بعملية تمشيط فأطلقوا عليها النار ثم ألقوا قنابل يدوية قبل انسحابهم

وأضاف أن تسلل المهاجمين من الجولان يعني أنهم عبروا حوالي 20 كلم للوصول إلى الحدود الأردنية لتنفيذ الهجوم. وأشار مراسل الجزيرة إلى احتمال آخر هو أن يكون منفذو الهجوم خرجوا من الأراضي الأردنية ونفذوا العملية. وأكد مراسل الجزيرة أنه تم إغلاق المنطقة من الشارع رقم 90 في الوقت الذي تواصل فيه القوات الإسرائيلية عمليات التمشيط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة