اغتيال رئيس لجنة انتخابية ومشرف يعود لباكستان   
الأربعاء 1434/5/1 هـ - الموافق 13/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 2:44 (مكة المكرمة)، 23:44 (غرينتش)
جثمان ضياء الله قاسمي نقل إلى مستشفى في كويتا (الفرنسية)

اغتال مسلحون الثلاثاء رئيس اللجنة الانتخابية في كويتا، كبرى مدن ولاية بلوشستان المضطربة (جنوب غرب). بينما أعلن أن الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف سيعود لبلاده في 24 من الشهر الجاري، وهو توقيت مناسب يسمح له بالمشاركة في الانتخابات البرلمانية.

وأفاد مسؤول شرطة كويتا مير زبير محمود وكالة الصحافة الفرنسية بأن مهاجمين على دارجة نارية فتحوا النار على ضياء الله قاسمي رئيس اللجنة الانتخابية بالمدينة فيما كان في سيارته بحي شاندي شوك الذي كان يشهد ازدحاما.

وأضاف أن المسلحين فروا، مشيرا إلى أن سائق المسؤول أصيب بجروح في الهجوم الذي لم تتبنه أي جهة.

وتنتهي ولاية الحكومة الباكستانية التي تستغرق خمس سنوات السبت في سابقة لإدارة مدنية منتخبة في البلاد المعتادة على الانقلابات. ومع انتهاء الولاية تنطلق حملة الانتخابات الوطنية والإقليمية المرتقبة بعد شهرين.

مشرف استقال عام 2008 عندما خسر حلفاؤه الانتخابات (رويترز-أرشيف)

عودة مشرف
في هذه الأثناء قال المساعد الصحفي للرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف الثلاثاء إن مشرف سيعود إلى بلاده يوم 24 مارس/آذار الجاري بعد قرابة أربعة أعوام في دبي، وهو توقيت مناسب يسمح له بالمشاركة في الانتخابات البرلمانية.

واستولى مشرف على السلطة في انقلاب في العام 1999 واستقال في العام 2008 عندما خسر حلفاؤه في الانتخابات.

وهددت الحكومة الجديدة وقتها بعزله وغادر البلاد بعد ذلك بعام، وهو عرضة للقبض عليه في باكستان حيث اتهم بالتقاعس عن توفير الحماية الكافية لرئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو قبل اغتيالها في العام 2007.

وقال مساعده الصحفي خورام حارس لرويترز إن مشرف سيعود إلى كراتشي في رحلة جوية تجارية عادية يوم 24 مارس/آذار الجاري، ولن يحتجز عند وصوله.

وأضاف "أوضح الرئيس مشرف أنه سيقدم نفسه للقضاء لأنه متأكد من أنه لم يرتكب أي خطأ". وأوضح أن الحكومة الباكستانية ستوفر الأمن لمشرف.

ومن المقرر حل البرلمان الباكستاني في 16 مارس/آذار الجاري وينبغي إجراء الانتخابات الجديدة خلال 90 يوما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة