مباحثات وزارية بين أميركا وروسيا بواشنطن   
الجمعة 1434/10/3 هـ - الموافق 9/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 11:46 (مكة المكرمة)، 8:46 (غرينتش)
أوباما ألغى اجتماعا مرتقبا في سبتمبر/أيلول مع بوتين في موسكو على خلفية قضية سنودن (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن قضية الموظف السابق في الاستخبارات المركزية الأميركية إدوارد سنودن، ستطرح على جدول أعمال اللقاء الذي سيجمع اليوم الجمعة في واشنطن بين وزيري الخارجية والدفاع الأميركيين ونظيريهما الروسيين.

وتأتي الاجتماعات التي يشارك فيها وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل ووزير الخارجية جون كيري، مع نظيريهما الروسيين سيرجي شويجو وسيرغي لافروف في وقت تشهد فيه العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا توترا كبيرا، بسبب منح اللجوء إلى سنودن في روسيا رغم مطالبة الولايات المتحدة بإعادته إلى بلاده ليواجه اتهامات بالتجسس.

ومن المرتقب أن تناقش اجتماعات "صيغة 2+2" الأوضاع في سوريا وأفغانستان، وإيران وكوريا الشمالية، والدفاع الصاروخي والسيطرة على السلاح وحقوق الإنسان.

وقالت وزارة الدفاع الروسية أمس الخميس إنها تأمل أن تكون المحادثات الحالية ذات "طبيعة بناءة"، وتسمح بالإعداد للخطوات المقبلة في مجال تعزيز الاستقرار الإستراتيجي، على الرغم من وجود العديد من المشكلات التي تعوق إحراز التقدم في العلاقات الثنائية بين البلدين.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما ألغى الأربعاء الماضي اجتماعا مرتقبا في سبتمبر/أيلول مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في موسكو على خلفية قضية سنودن، وبرر البيت الأبيض القرار بغياب "التقدم" في العلاقات الأميركية الروسية.

وأشار المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني إلى غياب التقدم في العديد من القضايا المشتركة مع روسيا، كما هو الحال بالنسبة "للدفاع الصاروخي والانتشار النووي والتجارة ومسائل الأمن وحقوق الإنسان"، لكن واشنطن أكدت مشاركة أوباما في قمة مجموعة العشرين في سانت بطرسبورغ.

يشار إلى أن مواقف روسيا والولايات المتحدة متباينة جدا بشأن الملف السوري، حيث ترفض موسكو وقف تعاونها مع نظام بشار الأسد الذي ينتقده الغرب والمنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة