الأمن الموريتاني يواصل الاعتقالات في صفوف الإسلاميين   
الخميس 1426/4/10 هـ - الموافق 19/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:08 (مكة المكرمة)، 20:08 (غرينتش)
تواصلت للأسبوع الثالث على التوالي الاعتقالات التي تشنها سلطات الأمن الموريتانية في  صفوف أنصار ومنتسبي التيار الإسلامي.
 
وقد شهد يوم الخميس وأمس الأربعاء اعتقال كل من: الطاهر ولد أعل محمود وهو أحد التجار المعروفين في السوق الكبير بالعاصمة نواكشوط وكذلك الصحفي محمد محمود ولد أبو المعالي رئيس تحرير أسبوعية أخبار نواكشوط (أكثر الصحف الموريتانية المستقلة انتظاما) مراسل القسم العربي بإذاعة ألمانيا في العاصمة الموريتانية نواكشوط.
 
تصعيد جديد
وجاءت اعتقالات الأمس واليوم بعد التصريحات التي أدلى بها وزير الاتصال والعلاقات مع البرلمان الناطق الرسمي باسم الحكومة السيد حمود ولد عبدي عقب انتهاء الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء.
 
وقال ولد عبدي إن الشرطة وضعت يدها خلال مداهمات قامت بها لبعض المساجد على وثائق تثبت أن ما دعاه التيار الإسلامي السلفي الجهادي خطط لزعزعة الأمن ولاستهداف مؤسسات الدولة.
 
وأكد الوزير الموريتاني أن حكومته ماضية في سعيها لوضع اليد على المساجد وتطهيرها ممن سماهم الفسقة غير المأذونين.
 
واستغرب الوزير إقدام أزيد من 150 من السياسيين والإعلاميين الموريتانيين على التوقيع على عريضة للمطالبة بالإفراج الفوري عن المعتقلين، وقال إنه من الغريب أن يقدم هؤلاء على المطالبة بالإفراج عن أناس لا يزال التحقيق جاريا معهم ولا يزالون في عهدة الشرطة وأضاف أن ذلك يتنافى والمثل الديمقراطية.
 
تفنيد الإسلاميين
من جابنه فند القيادي الإسلامي البارز محمد جميل ولد منصور المطلوب لسطات الأمن في بيان وزعه على الصحافة وتلقت الجزيرة نت نسخة منه ما دعاها المزاعم التي أدلى بها وزير الاتصال.
 
وأشار ولد منصور إلى أن تلك التصريحات تعكس مستوى الإفلاس السياسي والإعلامي الذي يعانيه النظام في مواجهة رأي عام لم تعد تنطلي عليه حيل المستبدين والمفسدين.
 
وأضاف ولد منصور أن السلطات الموريتانية تبدو مصرة على مواصلة ما دعاه بالتلفيق في مواجهة رأي عام وطني ودولي رافض لأقوالها وأفعالها وأكد ولد منصور في تصريحه التزام التيار الذي يمثله والذي قال إنه هو التيار الغالب بالوسطية والاعتدال والبعد عن العنف سبيلا للتغيير.
 
من جانب آخر يواصل العشرات من طلاب جامعة نواكشوط لليوم الثاني على التوالي إضرابا عن الطعام وتنفيذ اعتصام بالجامعة احتجاجا على منع زميلهم المعتقل أنس ولد محمد فال من إجراء الامتحانات وأكد الطلاب على عزمهم مواصلة الإضراب عن الطعام إلى حين الإفراج عن زميلهم أو


السماح له على الأقل بإجراء امتحانات الجامعة.
________________
الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة