فنلندا تعلن مقتل أول جندي لها في أفغانستان   
الأربعاء 1428/5/6 هـ - الموافق 23/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:12 (مكة المكرمة)، 11:12 (غرينتش)

مجموعة من جنود القوات الدولية في أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت وزارة الدفاع الفنلندية في بيان رسمي مقتل أول جندي لها في أفغانستان. البيان أوضح أن الجندي توفي متأثرا بجروح أصيب بها في انفجار وقع بالقرب من قاعدة عسكرية في بلدة فيرياب التابعة لمحافظة ميمانا شمال غرب أفغانستان.

 

كما أسفر الانفجار عن إصابة ثلاثة جنود من القوات النرويجية التابعة لقوات حلف الناتو للمساعدة الأمنية (إيساف).

 

نائب رئيس الاستخبارات في الشرطة الأفغانية في محافظة ميمانا أكد مقتل أفغاني وجرح آخر في هذا الهجوم الذي تم بواسطة عبوة ناسفة فجرت عن بعد واستهدفت الدورية الراجلة لدى عودتها إلى القاعدة.

 

كذلك قتل أفغانيان وأصيب خمسة آخرون في هجوم انتحاري بالجزء الشرقي من كابل يعد الأول الذي تشهده العاصمة وتتبناه حركة طالبان منذ مطلع أبريل/نيسان الماضي.

وقالت الشرطة إن أحد عناصرها قتل في الهجوم الذي وقع باستخدام دراجة نارية, مشيرة إلى أن باقي الجثث لمدنيين وللانتحاري الذي نفذ العملية على طريق جلال آباد عند المنفذ الشرقي لكابل, حيث تمر القوافل الدولية بكثافة.

وقد تبنى متحدث باسم طالبان يدعى ذبيح الله مجاهد الهجوم الأخير وقال إنه كان يستهدف "قافلة للقوات الأجنبية". ونقل عن شاهد عيان أن الهجوم استهدف على ما يبدو سيارة دفع رباعي أجنبية. وقال الشاهد إن "راكب الدراجة كان يطارد السيارة التي صوب رجل بداخلها بندقية باتجاهه فقام بتفجير نفسه".

وكان آخر هجوم مماثل في كابل قد وقع في مطلع أبريل/نيسان حيث قتل ستة أشخاص جراء تفجير سيارة كان يقودها انتحاري.

وفي مارس/آذار الماضي أصيب خمسة موظفين في السفارة الأميركية بجروح في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف قافلة على طريق جلال آباد.

وقد وقعت هجمات انتحارية عديدة الأسابيع الأخيرة في أفغانستان خصوصا في جنوب البلاد وشرقها.

أكثر هذه الهجمات دموية هذا العام أوقع في أواخر فبراير/شباط 20 قتيلا أمام مقر قوات التحالف في باغرام (60 كلم شمال كابل) خلال زيارة ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي.

وخلال العام الماضي وقعت نحو 140 عملية انتحارية في مناطق متفرقة من أفغانستان مقابل 25 في عام 2005.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة