إجبار طائرة حجاج من أربيل على الهبوط ببغداد   
الاثنين 22/11/1435 هـ - الموافق 15/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:09 (مكة المكرمة)، 12:09 (غرينتش)

أعلن مسؤول الإعلام بوزارة الأوقاف بإقليم كردستان العراق مريوان نقشبندي أن السلطات العراقية أرغمت طائرة تحمل حجاجا عراقيين، كانت متوجهة من أربيل نحو جدة على الهبوط في مطار بغداد وقامت باعتقال عدد من الحجاج الذين كانوا على متنها.

وأضاف نقشبندي أن سلطات بغداد تقوم حاليا بالتحقيق مع هؤلاء الركاب المعتقلين، لكنه لم يعط أي معلومات عن تفاصيل الحادث.

وقال إن سلطات بغداد تقوم بالتضييق على الحجاج من مناطق العرب السنة القريبة الذين يحاولون الوصول إلى أربيل للسفر من مطارها نحو الديار المقدسة.

وأضاف أن هناك ما يقارب 1500 حاج كلهم من مناطق الصراع التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية حصلوا على موافقات رسمية وتأشيرات لأداء مناسك الحج، لكن السلطات العراقية لم تسمح لهؤلاء بالسفر الى أربيل.
 
من جهة أخرى أكدت مصادر أمنية في بغداد حادثة إجبار الطائرة على الهبوط، وقالت إن سلطات أمن المطار اعتقلت عددا من ركاب الطائرة، لكن المصادر أحجمت عن إعطاء أي تفاصيل، مؤكدة أن السلطات المعنية تمارس عملية تكتم شديدة على الحادثة وأن الحصول على أية تفاصيل عن الحادثة يعد مستحيلا. ورفضت السلطات في مطار بغداد التعليق على الحادثة وأحجمت عن إعطاء أي تفاصيل.

وكان ناشطون قد أوردوا نبأ إجبار طائرة الحجاج على الهبوط في مطار بغداد، مشيرين إلى أن السلطات العراقية اعتقلت عددا من الركاب للتحقيق معهم بتهمة الاشتراك في قتل جنود عراقيين في قاعدة سبايكر بمحافظة صلاح الدين قبل نحو ثلاثة أشهر.

وينتمي ركاب الطائرة لمدينتي الشرقاط في محافظة نينوى، وتكريت في محافظة صلاح الدين، والمدينتان تقعان تحت سيطرة تنظيم الدولة منذ يونيو/حزيران الماضي. وقد استخدم حجاج هذه المناطق مطار أربيل للسفر إلى الديار المقدسة.

يشار إلى أن نحو 1700 من عناصر الأمن في قاعدة سبايكر الجوية قتلوا أو فقدوا إثر هجوم مسلح على القاعدة في يونيو/حزيران الماضي يعتقد بأن تنظيم الدولة يقف وراءه، وتقوم وزارة الدفاع العراقية حاليا بتحقيق رسمي في وقائع الحادث، لم تكشف نتائجه أو مجرياته حتى الآن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة