FBI يفرج عن راكب طائرة هندية بعد اعتقاله بنيويورك   
الجمعة 1422/12/16 هـ - الموافق 1/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طائرة تابعة لشركة كونتينيتال تقلع من مطار نيويورك عقب استئناف العمل به بعد إغلاقه بسبب هجمات 11 سبتمبر (أرشيف)
قرر مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي تبرئة وإخلاء سبيل مسافر اعتبر مشتبها به على متن طائرة بوينغ للخطوط الهندية وصلت بعد ظهر أمس إلى نيويورك قادمة من لندن. وكان وجود هذا الرجل على متن الطائرة قد دفع طائرات حربية أميركية لمواكبة الطائرة وإجبارها على الهبوط في مكان منعزل بمطار جون كنيدي.

وأعلن متحدث باسم FBI أنه تم إخلاء سبيل الراكب بعد استجوابه والتحقق من هويته. وأضاف أن هذا الراكب اعتبر مشتبها به بطريق الخطأ ولذلك تم اقتياده تحت حراسة مشددة إلى مكتب قوى الأمن في مطار كنيدي. وخضع المسافر لعملية تحقق عميقة من هويته ثم سمح له بالانضمام إلى المسافرين الآخرين الذين لم يلاحظوا شيئا.

وقد تمت الرحلة عبر الأطلسي بشكل طبيعي جدا حتى وصول البوينغ إلى مدرج مطار كنيدي حيث وضعت في مكان منعزل وسارعت سيارات الشرطة إلى تطويقها. وذكرت شبكات التلفزة الأميركية أن سوء التفاهم يمكن أن يكون قد نجم عن تشابه بين المسافر وشخص مدرج في لوائح "الإرهابيين" الذين تلاحقهم المباحث الفدرالية.

من جهة أخرى قال مسؤولون إن 325 رحلة تأخرت وتم إخلاء مئات المسافرين من خمسة مبان بمطار لوس أنجلوس أمس بسبب تعطل جهاز الكشف عن المعادن. وأخلي المسافرون من المباني الخمسة أثناء ساعات الذروة الصباحية واضطروا للانتظار ساعتين قبل أن يسمح لهم بالعودة والخضوع لإجراءات الفحص من جديد.

وقال مسؤولو المطار إن الإخلاء تم لأن أحد أجهزة الكشف عن المعادن في منطقة الفحص بمبنى الركاب رقم 4 الخاضع لإشراف الإدارة الفدرالية لأمن المواصلات، لم يكن يعمل بكفاءة. وأضاف المسؤولون أن عملية الإخلاء جاءت بعد حدوث تراخ في إجراءات الأمن عندما اتضح أن أشخاصا دخلوا المناطق الأمنية دون الخضوع لفحص أمني مناسب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة