الإخوان: بن لادن لا يمثل الإسلام   
السبت 12/6/1432 هـ - الموافق 14/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:52 (مكة المكرمة)، 11:52 (غرينتش)

عصام العريان (يسار): الجيش المصري هو الذي خلع مبارك (الجزيرة-أرشيف)

اعتبرت جماعة الإخوان المسلمين في مصر أن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن لا يمثل الإسلام. جاء ذلك في إطار تعليق أحد قيادات الجماعة عصام العريان على جملة من المواضيع التي طرحتها عليه صحيفة واشنطن بوست.

وقال العريان إن بن لادن لم يمثل الإسلام أبدا لأن الإسلام دين سلمي، والجماعات المتطرفة أقلية ضمن الجماعات الإسلامية، ولكنه أكد أن أميركا لا تملك حق قتل أي شخص طالما أن القوات قادرة على إلقاء القبض عليه.

ورأى أنه كان ينبغي جلب بن لادن إلى العدالة لأن "ذلك يصب في مصلحة أميركا نفسها"، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة ارتكبت بعض الأخطاء، منها قتل الرجل عوضا عن اعتقاله، وانتهاك سيادة باكستان وإحراج رئيسها.

الساحة المصرية
وعلى الساحة المصرية، قال العريان إن التغيير الذي شهدته مصر كان بفضل المصريين، مشيرا إلى أن المنطقة بقيت على مدى العقدين الماضيين تحت تأثير القوى الخارجية، ولا سيما أن الرئيس المخلوع حسني مبارك كان يحظى بدعم أميركي.

وأيد القيادي في الإخوان المسلمين فكرة أن الجيش المصري هو الذي خلع مبارك "بعد أن شاهد خروج الملايين في الشارع، رغم أن الإدارة الأميركية حاولت أن تمنحه ملاذا كما تفعل الآن مع الزعيمين الليبي واليمني".

وردا على ما إذا كان الجيش متعاطفا مع الإخوان، قال إنه جيش محترف ومحايد، وأضاف أنه جيش جديد لا يتطلع إلى السلطة، خاصة أن معظم أركانه تلقوا تعليمهم في أميركا، وهم قوميون ولا علاقة لهم بالسياسات.

عصام العريان:
مصر الحديثة يجب أن تكون ديمقراطية تحظى بنظام برلماني، وتلعب دورا تعاونيا في المنطقة والعالم
الانتخابات
وحول فرصهم في الانتخابات المقبلة، شدد العريان على ضرورة تمثيل كافة الأطياف السياسية في العملية الانتخابية، معربا عن أمله بأن تحصل كتلة الإخوان على نسبة 30%.

وفي ما يتعلق برؤية الجماعة تجاه مصر الحديثة، قال يجب أن تكون ديمقراطية تحظى بنظام برلماني، وتلعب دورا تعاونيا في المنطقة والعالم.

وعن العلاقات مع أميركا، دعا المسؤول الإخواني الولايات المتحدة إلى احترام الاستقلالية المصرية، وتغيير سياساتها في المنطقة "لأنها قد تخسرها إذا لم تراجع إستراتيجيتها"، وأكد أنه لا يعتبر أميركا عدوا لبلاده.

ولدى سؤاله عن الاتفاقيات المبرمة مع إسرائيل، قال العريان إن البرلمان الجديد سيتخذ قراره، مؤكدا أن المعاهدات تنطوي على قوانين ينبغي احترامها من قبل الطرفين.

وقال إن مصر لا تشكل "أي تهديد بالنسبة لإسرائيل، وهي ليست معرضة للتهديد من قبل العرب، ولكن التهديد المحدق بها يأتيها من داخلها، متمثلا في (رئيس وزرائها بنيامين) نتنياهو و(وزير خارجيتها أفيغدور) ليبرمان".

كما تحدث العريان عن المساواة في الحقوق بالنسبة للمرأة والأقليات الأخرى، وأشار إلى أن السلفيين متطرفون في بعض المسائل، ولكن "أغلبهم لا يتسمون بالعنف، وننصحهم باحترام الديمقراطية والأقباط".

وردا على ما إذا كان يحمل مشاعر الانتقام تجاه مبارك الذي سجنه نحو ثماني سنوات في حقبته، قال "لا أشعر أبدا بذلك"، مضيفا أن الشعب قد يسامحه على كل شيء، ولكنه لن يسامحه على إصداره الأوامر بقتل الناس في الشوارع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة