واشنطن تؤكد إرسال جنود لليمن لقتال القاعدة   
السبت 30/7/1437 هـ - الموافق 7/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 16:03 (مكة المكرمة)، 13:03 (غرينتش)

أعلن متحدث باسم البنتاغون جيف ديفيس الجمعة أن عددا صغيرا من الجنود الأميركيين أُرسل مؤخرا إلى اليمن لمساعدة القوات اليمنية وقوات التحالف العربي لطرد تنظيم القاعدة من مدينة المكلا الساحلية (جنوب شرق).

وتعد هذه هي المرة الأولى التي يؤكد فيها البنتاغون عودة جنود أميركيين إلى الميدان اليمني منذ مغادرة آخر القوات الأميركية في مارس/ آذار 2015.

وأشار المتحدث الأميركي إلى أن واشنطن قدمت مساعدة للقوات اليمنية وقوات التحالف العربي وخصوصا الإمارات في الأسابيع الماضية تشمل تقديم معلومات استخباراتية إلى جانب وضع عدد محدود من العسكريين تحت تصرفها.

وتم ذلك خصوصا عند بدء هذه القوات عملية عسكرية ضد تنظيم القاعدة في جنوب اليمن مكنتها من استعادة مناطق أبرزها مدينة المكلا أواخر أبريل/ نيسان الماضي.

من جهة أخرى، قال ديفيس للصحفيين إن الولايات المتحدة شنت أربع ضربات جوية ضد تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب منذ 23 أبريل/ نيسان أدت إلى مصرع عشرة مقاتلين وإصابة آخرين.

وأشار إلى أن عملية المكلا شكلت "مصلحة كبيرة  للأميركيين.. ليس من مصلحتنا وجود تنظيم إرهابي يسيطر على مدينة ساحلية، ولهذا السبب نحن نقدم المساعدة".    

واستغلت القاعدة النزاع في اليمن لتعزيز نفوذها. كما يشهد جنوب البلاد نفوذا متناميا لـتنظيم الدولة الاسلامية خصوصا في مدينة عدن، حيث تبنى خلال الأشهر الماضية سلسلة هجمات وتفجيرات.

ويوم 24 من الشهر الماضي، أعلن التحالف العربي عن مقتل المئات من عناصر القاعدة خلال عملية عسكرية ضد التنظيم في حضرموت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة