أرض الصومال ترفض الاعتراف بالرئيس يوسف أحمد   
الجمعة 1/9/1425 هـ - الموافق 15/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 18:43 (مكة المكرمة)، 15:43 (غرينتش)
 عبد الله يوسف أحمد (الفرنسية)
رفضت جمهورية أرض الصومال المعلنة من طرف واحد الاعتراف بسلطة الرئيس الصومالي عبد الله يوسف أحمد وحذرته من محاولة ضمها إلى الأراضي الصومالية.
وجاء في تصريح لوزير الإعلام عبد الله محمد دوالي أن أي خطوة لضم الإقليم "ستعتبر اعتداء صارخا"، داعيا دول الجوار والاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة إلى الحيلولة دون مواجهة مفتوحة.
وكان البرلمان الصومالي المؤقت انتخب الأحد الماضي عبد الله يوسف أحمد رئيسا للصومال لأربع سنوات غير أن جمهورية أرض الصومال لم تشارك في انتخابه.
وقد أحيا انتخاب يوسف أحمد الآمال ليس فقط في إعادة الهدوء إلى الصومال بل كذالك في فتح حوار بشأن المستقبل السياسي للإقليم المنفصل.
 
وكان يوسف أحمد قبل انتخابه يسيطر على إقليم "بونت لاند" الذي خاض حروبا متقطعة مع إقليم أرض الصومال في تنازعهما السيطرة على بعض المناطق الحدودية.
ويقطن إقليم أرض الصومال حوالي 2.5 مليون نسمة وقد أعلن انفصاله عن الصومال في غمرة الفوضى التي أعقبت سقوط نظام سياد بري عام 1991 وظل ينعم بنوع من الهدوء النسبي منذ ذلك التاريخ.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة