تحرك ماليزي لعقد قمة إسلامية طارئة بشأن العراق   
الأحد 1423/12/14 هـ - الموافق 16/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محاضر محمد

كشفت ماليزيا اليوم عن اتصالات جارية بين العديد من دول منظمة المؤتمر الإسلامي لعقد قمة طارئة في ضوء تهديد الولايات المتحدة بشن حرب على العراق.

ويأتي ذلك بعد أن دعت قطر -التي تترأس منظمة المؤتمر الإسلامي في دورتها الحالية- إلى عقد قمة إسلامية استثنائية لبحث التحديات الراهنة في المنطقة.

ونقلت صحيفة سن دي تايمز عن وزير الخارجية الماليزي سيد حامد البر قوله إن ماليزيا ستأخذ زمام المبادرة لعقد الاجتماع بشأن العراق، موضحا أن العديد من الدول الأعضاء تؤيد ذلك، لكن قطر عارضت اقتراح ماليزيا عقد الاجتماع في كوالالمبور.

وقال رئيس الوزراء الماليزي محاضر محمد إن وزير الخارجية أجرى اتصالات مع قطر التي أبدت معارضتها لعقد الاجتماع في ماليزيا، وأن بلاده ستسعى لعقد المؤتمر بطريقة ما.

وقال أيضا إنه شعر بخيبة الأمل إزاء موقف قطر، موضحا أنه يريد أن ينتهز فرصة وجود العديد من رؤساء حكومات الدول الأعضاء في المؤتمر الإسلامي بماليزيا للمشاركة في مؤتمر حركة عدم الانحياز والذي يضم في عضويته 115 دولة. وتأمل ماليزيا التي تعارض شن حرب على العراق بعقد الاجتماع فور انتهاء مؤتمر حركة عدم الانحياز.

وصرح محاضر أمس بأن بلاده ستعترض على محاولات مهاجمة العراق حتى إذا قررت الأمم المتحدة السماح بشن الحرب. وجاء ذلك خلافا لما أعلنه في وقت سابق من أن ماليزيا ستؤيد على مضض شن هجوم على العراق فقط إذا قررت الأمم المتحدة أن بغداد لم تتخل عن أسلحة الدمار الشامل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة