الجيش العراقي يبدأ عملية لطرد تنظيم الدولة من هيت   
الخميس 27/1/1436 هـ - الموافق 20/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:35 (مكة المكرمة)، 14:35 (غرينتش)

بدأت قوات مشتركة من الجيش العراقي ومليشيات الحشد الشعبي ورجال العشائر هجوما لاستعادة السيطرة على قضاء هيت غربي محافظة الأنبار من أيدي تنظيم الدولة الإسلامية وفق ما أفادت وسائل إعلام عراقية، وفي السياق أعلنت مصادر أمنية عراقية مقتل العشرات من أعضاء تنظيم الدولة في غارات شنها طيران التحالف الدولي على مركز لهم بقضاء الحويجة، غربي محافظة كركوك شمال العاصمة بغداد.

ونقلت وكالة الأناضول عن رئيس بلدية ناحية البغدادي مال الله العبيدي قوله إن القوات الأمنية -بمساندة مقاتلين من العشائر- استعادت السيطرة اليوم الخميس على منطقتي "زخيخة" و"الدولاب" غربي هيت بعد مواجهات مع تنظيم الدولة.

وأشار العبيدي إلى أن آمر سرية تابعا لفوج طوارئ ناحية البغدادي قتل وأصيب ستة مقاتلين من أبناء العشائر بجروح بليغة في انفجار منزل مفخخ بقرية دولية قرب منطقة الدولاب.

وأوضح أن العملية العسكرية التي انطلقت من ناحية البغدادي قتل فيها أكثر من ثلاثين عنصرا للتنظيم، ودمرت خلالها أربع مركبات تحمل السلاح الثقيل، مشيرا إلى أن القوات الأمنية تتقدم الآن نحو منطقة نواعيم ومعسكر هيت تمهيدا لدخول مدينة هيت واستعادتها بالكامل.

في غضون ذلك، أفادت مصادر أمنية عراقية أن اثنين من أفراد مليشيا متطوعي الحشد الشعبي قتلا وأصيب 14 آخرون في اشتباكات عنيفة بين هذه المليشيا ومقاتلي تنظيم الدولة قرب بلدة الإسحاقي جنوب محافظة صلاح الدين.

كما أفادت المصادر بمقتل تسعة أشخاص وجرح 26 من القوات الأمنية العراقية ومليشيات الحشد الشعبي في تفجير سيارة مفخخة شمالي بغداد.

ومنذ بداية العام الجاري، تخوض قوات من الجيش العراقي معارك ضارية ضد تنظيم الدولة بمناطق مختلفة من البلاد وفي أغلب مناطق محافظة الأنبار، وازدادت وتيرة تلك المعارك بعد سيطرة التنظيم على الأقضية الغربية من المحافظة: هيت، عانة، راوة، القائم، الرطبة، إضافة الى سيطرته على المناطق الشرقية منها قضاء الفلوجة والكرمة، كما يسيطر عناصر التنظيم على أجزاء من مدينة الرمادي.

ويشن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة غارات جوية على مواقع لتنظيم الدولة الذي يسيطر على مساحات شاسعة غربي وشمالي العراق، وفي هذا السياق أعلنت مصادر أمنية عراقية اليوم الخميس مقتل نحو سبعين من عناصر تنظيم الدولة قتلوا في غارات لطيران التحالف الدولي بمناطق غربي مدينة كركوك في وقت متأخر من الليلة الماضية.

مسلحون يسيطرون على مدينة الحويجة بكركوك (الجزيرة-أرشيف)

غارات التحالف
واستهدفت الغارات مراكز وتجمعات لعناصر تنظيم الدولة في قرية كبيبة التابعة لقضاء الحويجة، وأشارت المصادر إلى أن من بين القتلى المسؤول العسكري للتنظيم ووالي المنطقة ويدعى أبو حسن، إلى جانب مقتل القيادي محمد  خلف الملقب بـ "أبو زبير".

وفي السياق، قتل ثمانية من تنظيم الدولة بينهم والي قضاء البعاج غربي الموصل في قصف جوي للتحالف الدولي. ونقلت وكالة الأناضول عن محافظ نينوى أثيل النجيفي أن الغارة وقعت فجر اليوم وأن بين القتلى والي البعاج التابع للتنظيم نشوان نايف الخاتوني والملقب بـ "أبو فاطمة" وقتلى آخرين عربيي الجنسية.

وفي نفس الإطار، أعلن مصدر بجهاز الآسايش (الأمن الكردي) بقضاء سنجار التابع لمحافظة نينوى شن طيران التحالف الدولي أربع غارات جوية، في وقت متأخر من مساء أمس الأربعاء، على مواقع لتنظيم الدولة بالقضاء، ما أدى لوقوع خسائر للتنظيم بالأرواح والعتاد، دون ذكر أعدادها.

وعادة ما يعلن مسؤولون عراقيون عن مقتل العشرات من تنظيم الدولة يومياً دون أن يقدموا دلائل ملموسة على ذلك، الأمر الذي لا يتسنى التأكد من صحته من مصادر مستقلة، كما لا يتسنى عادة الحصول على تعليق رسمي من التنظيم بسبب القيود التي يفرضها على التعامل مع وسائل الإعلام.

وفي العاصمة، أعلنت قيادة عمليات بغداد التابعة للجيش العراقي، اليوم، مقتل عشرين مسلحاً، وإبطال مفعول 76 عبوة ناسفة كانت معدة للتفجير، والعثور على مخزن للسلاح في مناطق متفرقة من بغداد.

وفي بيان أصدره، ووصل وكالة الأناضول، قال المكتب الإعلامي بقيادة عمليات بغداد إن "القوات الأمنية تمكنت خلال 24 ساعة الماضية من قتل عشرين مسلحاً في مناطق الشورتان والعناز والعطر بالعاصمة، وتفجير خمسة منازل مفخخة بمنطقتي الشورتان وعودة الشكر غربها".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة