أهالي المخطوفين الباكستانيين يناشدون مشرف التدخل   
الاثنين 1425/8/19 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

الخاطفون عرضوا صورة للرهائن مع كيميت
إسلام آباد-مهيوب خضر
عقدت أسرة الباكستاني المخطوف ساجد نعيم مؤتمرا صحفيا في إسلام آباد ناشدت من خلاله الرئيس الباكستاني الجنرال برويز مشرف التدخل لضمان سلامة ابنهم. كما وجه والد الرهينة في بيان نداء إلى العراقيين للمساهمة في الإفراج عن ساجد الذي يعمل في شركة كويتية.

وبدت والدة نعيم وأخته في حالة نفسية يرثى لها, وقال والده إن خبر اختطافه وصلهم عبر اتصال هاتفي من أحد زملائه في العراق.

الرئيس الكشميري سردار محمد أنور الذي حضر المؤتمر أكد أنه لا توجد حتى اللحظة أي معلومات عن أهداف اختطاف هؤلاء الباكستانيين من أصل كشميري, مشيرا إلى أن الخاطفين لم يتقدموا بأي مطالب واضحة حتى الآن.

وأكدت الحكومة الباكستانية نبأ اختطاف السائق ساجد نعيم والمهندس راجا آزاد اللذين يعملان في شركة كويتية بمنطقة المحمودية قرب بغداد.

من جهته قال الناطق الرسمي باسم الخارجية الباكستانية مسعود خان إن الحكومة الباكستانية على اتصال دائم بسفارة باكستان في العراق التي بدورها تتابع الموضوع مع السلطات العراقية والشركة التي يعمل بها الرهينتان. كما ناشد مسعود الباكستانيين عدم التوجه إلى العراق إلى حين تحسن الأوضاع الأمنية.

وقد عرض تنظيم يطلق على نفسه اسم "الجيش الإسلامي في العراق" صورا للرهينتين الباكستانيين وهما بصحبة نائب قائد القوات الأميركية الجنرال مارك كيميت. وقال الخاطفون إن نتائج التحقيق أكدت تورط الرهينتين في خدمة القوات الأميركية، وأنه تم إصدار حكم الإعدام بحقهم دون أن يعرضوا أي مطالب لهم للإفراج عنهم.

ومن المتوقع أن تحدث ردة فعل شعبية قوية داخل باكستان بخصوص ملف إرسال قوات إلى العراق في حال إقدام الخاطفين على تنفيذ تهديدهم, لاسيما مع إعلان أحزاب المعارضة أنها ستؤجج الشارع العام إذا فكرت الحكومة باتخاذ قرار إرسال قوات ترى أنها ستكون بمثابة امتداد للاحتلال.
_____________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة