صحف ألمانيا تصف الهزيمة من إنجلترا بالكارثة   
الأحد 1422/6/13 هـ - الموافق 2/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لاعب المنتخب البريطاني ستيفن جيرارد (يسار) يحرز الهدف الثاني في مرمى المنتخب الألماني أثناء مباراتهما بميونخ ضمن تصفيات أوروبا لكأس العالم 2002

أجمعت الصحف الألمانية على الإعراب عن الفزع واليأس لهزيمة المنتخب من إنجلترا 1-5 في تصفيات كأس العالم لكرة القدم واصفة المباراة بأنها كارثة.

ووصفت صحيفة بيلد أم زونتاج أكثر الصحف انتشارا أسوأ هزيمة منيت بها ألمانيا على أرضها منذ 70 عاما بأنها شنيعة.

وقالت الصحيفة "يالها من انتكاسة مروعة، منينا بهزيمة تاريخية ولم يدافع أحد عن نفسه، كم درس يجب أن يتعلمه لاعبونا قبل أن يدركوا مدى خطورة الخصم".

وكتبت الصحيفة تقول "كان هذا درسا قاسيا.. أمام أولادنا الكثير ليتعلموه".

وقد تفوق المنتخب الإنجليزي من حيث السرعة والمهارة على ألمانيا خاصة بفضل مايكل أوين مهاجم ليفربول وديفد بيكهام لاعب خط الوسط في مانشستر يونايتد.

مايكل أوين بطل المباراة
ووصفت صحيفة فيلت أم زونتاج هزيمة أمس في مباراة حاسمة بتصفيات كأس العالم بأنها كارثة.

وقالت "بعد هذا الحرج التاريخي يجب أن ينتاب منتخب ألمانيا لكرة القدم قلق بالغ بشأن تأهله مباشرة لكأس العالم".

ولم يسبق لألمانيا أن انهزمت على أرضها في تصفيات كأس العالم إلا مرة واحدة وكانت على يد البرتغال قبل 16 عاما ولكن بعد أن ضمن المنتخب التأهل لنهائيات كأس 1986.

وكان الفريق الألماني مرشحا للتأهل مباشرة لنهائيات كأس 2002 بتصدره المجموعة التاسعة. ولكن بات محتملا أن تحتل ألمانيا المركز الثاني وتواجه بذلك أوكرانيا أو روسيا البيضاء في لقاء فاصل عقب مباريات المجموعات.

إلا أن المعلقين لم يحملوا على المدرب رودي فولر الذي أصيب أبوه بأزمة قلبية في الملعب أثناء المباراة.

وقالت صحيفة فيلت أم زونتاج في افتتاحيتها "يجب أن يبقى فولر مدربا. الآن علينا إقناع فولر بالبقاء".

وقالت صحيفة بيلد أم زونتاج إن مايكل أوين الذي سجل ثلاثة أهداف أمس وزميله في خط الهجوم إميل هيسكي الذي أحرز هدفا أظهرا قدراتهما في المباراة التي فاز فيها ليفربول على بايرن ميونخ 2-3 في كأس السوبر الأوروبي بموناكو الشهر الماضي.

وقالت الصحيفة "وأمس كانا يتحركان كما يشاءان مرة أخرى. يالبراعة أوين.. إنه لعب يسيل له اللعاب. المشكلة الوحيدة من وجهة نظرنا هي أنه جاء من الفريق الخصم".

وفي محطة قطار ميونخ أمسك أحد المشجعين الإنجليز بصحيفة بيلد أم زونتاج وقال إن الناس سيضعونها على الجدران لعشر سنوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة