انتشال جثث جديدة لمسلمي البوسنة   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)

تبلغ نسبة المسلمين المفقودين في يوغسلافيا السابقة 96% ارتكبت بحقهم مجازر لكونهم مسلمين (الفرنسيةـأرشيف)

يواصل المسلمون البوسنيون اكتشاف وانتشال جثث جديدة وقع أصحابها ضحايا لمجازر الصرب إبان الحرب الأهلية بين عامي 1992 و 1995.

وأعلن مسؤول في اللجنة الإسلامية للمفقودين أنه تم انتشال أربعين جثة لمسلمين بوسنيين من مقبرة جماعية تم الكشف عنها في الآونة الأخيرة في شرقي البوسنة.

وقال المسؤول مراد هورتيتش "انتشلنا حتى الآن أربعين جثة، ونعتقد أنها لضحايا مجزرة سريبرينيتسا"، حيث قتل أكثر من سبعة آلاف مسلم بأيدي قوات صرب البوسنة قبل قليل من نهاية النزاع.

وتقع المقبرة الجماعية الجديدة التي تم العثور عليها في مطلع الأسبوع بالقرب من قرية بلييشيفا وهي تعتبر مقبرة "ثانوية" إذ إن الجثث كانت مدفونة في مقبرة أخرى ثم نقلت لإخفاء الجريمة.

وأعرب المسؤول نفسه عن الاعتقاد بأن الحفرة التي استخدمت لدفن القتلى -وطولها 25 مترا وعرضها أربعة أمتار- يمكن أن يكون فيها 200 جثة. وإلى جانب هذه المقبرة الجماعية مقبرة أخرى تم انتشال قرابة مائتي جثة منها.

يشار إلى أن 18 ألف جثة معظمها لمسلمين تم انتشالها منذ نهاية النزاع من حوالي 300 مقبرة جماعية.

واستنادا إلى أرقام اللجنة الدولية للصليب الأحمر فإن قرابة ستة عشر ألف شخص مازالوا في عداد المفقودين وأن هناك أربعة آلاف جثة تنتظر تحديد هوية أصحابها بعد تحليل الحمض الريبي النووي (D N A). وتبلغ نسبة المسلمين بين المفقودين 96%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة