محكمة لاهاي تحتجز الجنرال الكرواتي غوتوفينا   
الأحد 1426/11/11 هـ - الموافق 11/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 2:20 (مكة المكرمة)، 23:20 (غرينتش)

الجنرال الكرواتي نقل فورا للسجن بهولندا عقب تسلمه من إسبانيا(رويترز)

احتجزت محكمة جرائم الحرب بيوغسلافيا السابقة الجنرال الكرواتي أنتي غوتوفينا في لاهاي والمتهم بارتكاب جرائم حرب في حرب البلقان في تسعينيات القرن الماضي. جاء ذلك بعد تسلم سلطات المحكمة التابعة للأمم المتحدة غوتوفينا (50 عاما) من إسبانيا التي نقلته بطائرة عسكرية إلى هولندا بعد توقيفه الأربعاء الماضي.

ويمثل الجنرال الكرواتي للمرة الأولى أمام المحكمة الاثنين لمواجهة اتهامات بالمسؤولية عن قتل 150 صربيا بأيدي قوات تحت إمرته خلال ما يعرف بعملية العاصفة عام 1995 التي استعاد فيها الجيش الكرواتي مناطق كرواتيا من الصرب.

وتشمل لائحة الاتهام أيضا انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان ضد الصرب منها الإذلال وسوء المعاملة وأعمال سلب وتدمير للمنازل وتشريد سكانها. وخلال رحلة هروبه من الملاحقة القضائية الدولية منذ عام 2001 طاف الجنرال الكرواتي بدول في آسيا وأميركا اللاتينية.

أنتي غوتوفينا ظل ملاحقا أربع سنوات (الفرنسية)
بطل قومي
وكشفت مصادر صحفية أن أجهزة الاستخبارات الكرواتية رصدت غوتوفينا منذ نحو عام في إسبانيا إثر تعقب اتصالاته عبر هاتفه المحمول بزوجته ومحاميه وأحد أصدقائه المقربين. وقامت أجهزة الأمن الكرواتية والإسبانية بالتنسيق للقبض على الجنرال بعد إبلاغ رئيسة الادعاء في المحكمة كارلا دل بونتي.

يعد غوتوفينا آخر متهم كرواتي بجرائم حرب ويرى مراقبون أن تسليمه يسهل طريق انضمام كرواتيا للاتحاد الأوروبي. وكانت أوروبا قد أعربت عن قلقها تجاه إمكانية تعامل زغرب مع قضية غوتوفينا الذي يعتبر بطلا قوميا في كرواتيا حيث خرجت مظاهرات احتجاج على تسليمه.

كان الجنرال الكرواتي واحدا من ثلاثة يتصدرون قائمة المطلوبين للمحكمة، وأثار اعتقاله نداءات ببذل مزيد من الجهود للإمساك بالهاربين الآخرين وهما الزعيمان الصربيان رادوفان كراديتش وراتكو ملاديتش المتهمين بارتكاب مجازر ضد مسلمي البوسنة خلال الحرب بين عامي 1991 و1995.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة