الجزائر تحظر مظاهرة للبربر في العاصمة   
الأحد 1422/12/26 هـ - الموافق 10/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مظاهرة سابقة للبربر في العاصمة الجزائر
حظرت وزارة الداخلية الجزائرية مسيرة دعا إليها حزب جبهة القوى الاشتراكية تأييدا لمطالب تخص قبائل البربر. واستندت الوزارة في حيثيات رفضها إلى قرار مجلس الوزراء الجزائري الصادر في يونيو/ حزيران الماضي والقاضي بمنع أي مظاهرات في البلاد.

ولم يذكر بيان الداخلية حزب جبهة القوى الاشتراكية بالاسم، لكنه دعا إلى "التحلي بالحكمة وروح المسؤولية للجميع من أجل الالتزام بهذه الترتيبات"، في إشارة إلى قرار الحكومة الذي أصدرته العام الماضي بعدم السماح بتنظيم مسيرات.

وكانت الحكومة قد حظرت المظاهرات في العاصمة الجزائر "حتى إشعار آخر" عقب مظاهرة للبربر في يونيو/حزيران الماضي تحولت إلى اشتباكات بين المتظاهرين والشرطة قتل فيها صحفيون وجرح المئات. وكان المتظاهرون يسعون لمقابلة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وتسليمه لائحة مطالب من بينها سحب قوات الدرك من منطقة القبائل والاعتراف بالأمازيغية لغة رسمية بالبلاد.

ورفض الحزب الذي يمثل البربر ويشغل 19 مقعدا في البرلمان الجزائري قبل أسبوعين دعوة من الرئيس بوتفليقة لإجراء مشاورات بشأن إجراء انتخابات عامة في الثلاثين من مايو/أيار المقبل، وأعلن إرجاء البت في قرار المشاركة بالانتخابات إلى وقت لاحق.

وتجري الحكومة الجزائرية منذ شهرين اتصالات مع ممثلين عن البربر غير أعضاء في الأحزاب السياسية، ومن المتوقع أن يجتمعوا مع بوتفليقة في الأيام القليلة القادمة.

وكانت جبهة القوة الاشتراكية قد تعرضت لانتقادات بمنطقة القبائل من جانب البربر الذين خربوا العديد من المكاتب التابعة لها أثناء اضطرابات وقعت في أبريل/نيسان الماضي وخلفت مائة قتيل وفقا لإحصاءات رسمية. وتخوض الجبهة حاليا حربا كلامية مع منافسها التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية الساعي بدوره إلى استقطاب أصوات الناخبين البربر استعدادا للانتخابات القادمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة