مؤتمر بدمشق لوضع إستراتيجية عربية لإحياء المدن التاريخية   
الأحد 1429/6/26 هـ - الموافق 29/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:05 (مكة المكرمة)، 10:05 (غرينتش)
 
 
نغم ناصر-دمشق
يختتم اليوم بدمشق المؤتمر الأول للمدن التاريخية العربية تقيمه محافظة دمشق بالتعاون مع "مؤسسة التراث والمدن التاريخية العربية" ومقرها تونس .

المؤتمر الذي بدأ أمس يتضمن محاضرات عن واقع وآفاق المدن التاريخية العربية وإستراتيجية صيانتها وإحيائها.

وتحدثت مديرة المؤسسة سامية يعيش عن أهمية حماية التراث "الذي يستدعي ترتيبات جدية أمام تحديات تهدد سلامته كالتوسع العمراني وتلوث البيئة".

وقالت إن "منظمة مدن الدول العربية" أدركت أهمية حماية المدن التاريخية فأقرت في مؤتمرها الـ14 مؤسسة التراث والمدن التاريخية العربية عام 2007 لتتكفل بالمهمة, "فكان المؤتمر الأول في دمشق التي نحتفي بها عاصمة الثقافة العربية لهذا العام".

القدس
وكان بين المتدخلين في اليوم الأول زكي الغول أمين القدس الذي تطرق في محاضرته إلى ضرورة إعادة كتابة التاريخ بحيث "لا يحتمل التزوير والخرافات".
 
زكي غول مؤلف كتاب "بنو إسرائيل لم يسكنوا فلسطين" (الجزيرة نت)
وقال زكي الغول, صاحب كتاب "بنو إسرائيل لم يسكنوا فلسطين", للجزيرة نت إن "قراءة التاريخ تستلزم معالجته بالعلم والمنطق, ومن لا يستعين بهما ويكتفي بالنقل عن الكتب الأخرى عند كتابة التاريخ هو مؤرخ فاشل".

وطالب مشاركون في المؤتمر بأن تشمل توصياته خطوات جدية لوقف الانتهاكات التي تطول مدينة القدس والمسجد الأقصى.
 
هذه الانتهاكات وصفها زكي الغول للجزيرة نت بـ"أعمال عدو مغتصب ومتوحش وجريء ولن يردعه عن ممارستها أي شيء.

ويستكمل المؤتمر أعماله بزيارة ميدانية للأحياء التاريخية بدمشق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة