عمارة يعقوبيان تثير جدل التطبيع   
الخميس 1431/12/5 هـ - الموافق 11/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 11:53 (مكة المكرمة)، 8:53 (غرينتش)
 

الجزيرة نت-القاهرة

تحولت قضية ترجمة دار نشر إسرائيلية لرواية "عمارة يعقوبيان" للكاتب علاء الأسواني إلى جدل متصاعد ومتجدد بشأن التطبيع مع إسرائيل، فبينما عبر مثقفون مصريون عن تضامنهم مع الأسواني في رفض ما سميت بالقرصنة الفكرية, ذهب آخرون إلى أنه لا مجال لإخفاء الثقافة أو قصرها على مواطنها الأصلية.
 
واتهم مثقفون مصريون دار النشر الإسرائيلية التي ترجمت الرواية إلى العبرية بـ"القرصنة الفكرية" لقيامها بذلك دون الحصول على إذن من صاحب الرواية.
 
وفي تعليق مقتضب للجزيرة نت أكد علاء الأسواني أنه لا يريد الخوض في تفاصيل القضية والدعوى التي أقامها ضد الدار الإسرائيلية، مشيرا إلى أن الشق القانوني يتولاه محامي اتحاد الكتاب والناشرين لاتخاذ الإجراءات اللازمة.
 
وكان الأسواني قد رفض ترجمة روايته إلى العبرية، وهو الموقف ذاته الذي اتخذه رئيس اتحاد الكتاب محمد سلماوي حيث أكد أن الاتحاد يجري اتصالات مكثفة مع هيئات رفيعة المستوى، مثل وزارة الخارجية واتحاد الناشرين الدوليين، لاتخاذ موقف مناسب ومناقشة السبل المثلى للتصدي لمثل هذه الأفعال.
 
بدوره أشار الكاتب مكاوي سعيد إلى أن موقف علاء الأسواني هو موقف أغلب الأدباء المصرين، وقال للجزيرة نت "رغم ترجمة أعمال مصرية سابقة إلى العبرية دون علم أو إذن من مؤلفيها، فإن هذا لا يعني قبول المثقفين المصريين والعرب لهذا الإجراء".
 
الكاتب مكاوي سعيد: نقل الأدب المصري والعربي إلى العبرية نوع من التطبيع
تطبيع مرفوض
ويرى مكاوي أن نقل الأدب المصري والعربي إلى العبرية هو نوع من التطبيع "ولا يجب أن يقبله كل من هو مؤمن بالقضية الفلسطينية وبأن إسرائيل كيان معاد ينتهك كل الأعراف والقوانين".
 
وأشار إلى أن اللغة العبرية ربما تكون في الترتيب العاشر بين اللغات التي تترجم إليها الأعمال العربية ولا يجب الاهتمام بها "لأن الأدب العربي يترجم إلى لغات كثيرة غيرها ويصل إلى جميع الثقافات في العالم".
 
منتج عالمي
ومن جهة أخرى هناك تيار من الكتاب والمثقفين لا يمانع في ترجمة الأعمال إلى العبرية ومنهم الكاتب سيد الوكيل الذي يرى أنه لا مجال لإخفاء الثقافة أو قصرها على مواطنها الأصلية "لأنها منتج عالمي يمكن تداوله بشتى اللغات".
 
وأكد الوكيل للجزيرة نت أن "قضية العالم العربي ليست مع اللغة العبرية ولا الديانة اليهودية إنما الموقف العربي هو موقف من السياسات الصهيونية في كل مكان وليس في إسرائيل فحسب".
 
ورأى أن منع هذه الترجمات يحول دون وصول الأدب العربي وانتشاره, مشيرا إلى أن في الوطن العربي من يقرأ لكتاب إسرائيليين مثل عاموس عوز الذي ترجمت جميع أعماله للعربية "وتتواجد بقوة في مكتباتنا".
 
ويفرق الوكيل بين أن يترجم عمل عربي إلى العبرية وبين أن يزور كاتب عربي إسرائيل أو يشارك في مؤتمر على أرضها، لأن الحالة الثانية معناها -كما يقول- "إكساب هذا المجتمع العنصري شرعية ما، وهذا هو ما يجب أن يرفضه الأدباء والمثقفون المصريون والعرب".
 
ويتساءل الوكيل "ماذا لو عرضت إسرائيل أفلاما مصرية أو عربية على جمهورها؟", ويجيب بأن "تحدي التطور ومحاربته أمر غير مقبول، ونحن في عصر السموات المفتوحة حيث يستطيع الفرد أن يطل على كل الثقافات كما تطل علينا أيضا كل الثقافات".
 
كما رأى الوكيل أن الثقافة العربية أعرق وأقوى من الثقافة العبرية "التي تعد من الثقافات الصغرى"، فهي برأيه ثقافة عنصرية تمثل دوائر محدودة جدا ولا توجد مخاوف على العربية منها.
 
ويرى الوكيل أيضا أن ترجمة الأعمال الأدبية العربية إلى اللغة العبرية جزء من الدعم العربي للقضية الفلسطينية، وأن نقل الثقافة العربية والتاريخ العربي والإسلامي يعد مجابهة للعنصرية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة