إسلاميو المغرب يرفضون مشاركة الاشتراكيين الحكم   
الاثنين 1423/7/23 هـ - الموافق 30/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مبنى البرلمان المغربي
أعلن الأمين العام المساعد لحزب العدالة والتنمية المغربي سعد الدين العثماني أمس أن حزبه لن يقبل المشاركة في حكومة يقودها الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية.

وأكد العثماني بعد إعلان النتائج الجزئية للانتخابات التشريعية -التي أجريت يوم 27 سبتمبر/أيلول الجاري- أنه إذا أعيد حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية على رأس الحكومة المقبلة, فحزب العدالة والتنمية سيرفض المشاركة فيها "بسبب الخلافات في برامجهما".

وحقق حزب العدالة والتنمية -الحزب الإسلامي الوحيد الممثل في البرلمان المغربي- تقدما كبيرا في الانتخابات التشريعية الأخيرة بحصوله على 41 مقعدا بحسب التعداد الموقت, في حين لم يكن يحظى سابقا إلا بـ 14 مقعدا. وقد يحل هذا الحزب في المركز الثالث بعد الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وحزب الاستقلال.

وقال الأمين العام المساعد لحزب العدالة والتنمية "لم نكن نتوقع مثل هذه النتيجة"، معلنا أن عملية الاقتراع تخللتها مخالفات عديدة ولكنها لم "تؤثر كثيرا على النتائج" على حد قوله.

وفي هذه الأثناء أجلت السلطات المغربية للمرة الثانية إعلان النتائج النهائية للانتخابات. وأفادت مراسلة الجزيرة في المغرب أن حزب الاتحاد الاشتراكي -الذي يقود الحكومة الحالية- حاز على نحو 50 مقعدا في مجلس النواب مقابل 46 لحزب الاستقلال, شريكه الرئيسي في الحكومة. أما حزب العدالة والتنمية الإسلامي فقد حصل على 41 مقعداً.

وقال وزير الداخلية إدريس جطو في تصريحات صحفية بالرباط إن النتائج النهائية لاتزال غير جاهزة لأن نتائج قوائم مخصصة للنساء تتعلق بـ 30 مقعدا في مجلس النواب من أصل 325 لم تحتسب بعد, موضحا أن ذلك قد يتم في الساعات المقبلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة