مبارك والأسد يبحثان إلحاق سوريا بخارطة الطريق   
الاثنين 8/5/1424 هـ - الموافق 7/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قمة مصرية سورية سابقة بالقاهرة

أفادت مصادر مقربة من الرئاسة المصرية أن الرئيسين المصري حسني مبارك والسوري بشار الأسد باشرا ظهر اليوم محادثات ثنائية عن الوضع في الأراضي الفلسطينية والعراق والجهود لتضمين المسارين اللبناني والسوري في خارطة الطريق.

وكان منسق الأمم المتحدة لشؤون الشرق الأوسط تيري رود لارسن أكد في تصريحات الأسبوع الماضي أن السلام في الشرق الأوسط "سيكون غير كامل" إن اقتصر على حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وأنه لا بد أيضا من حل الصراع بين إسرائيل من جهة وسوريا ولبنان من جهة أخرى.

وذكر لارسن أن خطة خارطة الطريق التي وضعتها اللجنة الرباعية الدولية المؤلفة من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والأمم المتحدة وروسيا تشير إلى لبنان وسوريا وإن لم تحدد جدولا زمنيا لحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وأضافت مصادر إخبارية مصرية أن القمة ستبحث أيضا في العلاقات السورية الأميركية "وإمكان قيام مصر بعرض وجهة النظر السورية وتخفيف التوتر في العلاقات بين دمشق وواشنطن".

وبرزت الخلافات السورية الأميركية خصوصا عقب غزو القوات الأميركية البريطانية العراق. كما حذرت واشنطن دمشق من أي دعم للمجموعات الفلسطينية المتمركزة في سوريا ومن أي تدخل في الشؤون العراقية.

وكان الأسد وصل إلى القاهرة في وقت سابق اليوم في زيارة تستغرق ساعات عدة يرافقه فيها نائبه عبد الحليم خدام ونائب رئيس الوزراء وزير الخارجية فاروق الشرع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة