الحرائق تهدد مناطق بكاليفورنيا بينها منتجع ماليبو الشهير   
الاثنين 1428/10/11 هـ - الموافق 22/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 22:50 (مكة المكرمة)، 19:50 (غرينتش)
النيران تأتي على قلعة تاريخية في ماليبو بكاليفورنيا ( لفرنسية)

أجبرت حرائق الغابات في ولاية كاليفورنيا الأميركية الاثنين الآلاف من سكان جنوب الولاية على الفرار بعدما تسببت في مقتل شخص وإصابة 14 آخرين.
 
والتهمت النيران المشتعلة الأشجار والمباني والسيارات التي تقع في طريقها، وأعلن حاكم الولاية نجم هوليود السابق أرنولد شوارزنيغر حالة الطوارئ الليلة الماضية في خمس مناطق بالولاية.
 
وأصدرت السلطات أوامر لسكان المنازل القريبة من الحرائق بسرعة إخلائها، خاصة تلك الواقعة على الساحل الغربي للولايات المتحدة.
 
وشوهدت آلاف السيارات الخاصة والشاحنات على الطريق خارج منطقة رامونا صباح الأحد وهي تقل آلاف السكان الفارين من الحرائق التي تساعد شدة الرياح على انتشارها بصورة متسارعة.
 
وقال إطفائي في منطقة سان دييغو إن عددا من أطقم الإطفاء لم يستطيعوا البدء في إطفاء الحرائق لأنهم مشغولون بإقناع الأهالي الرافضين لإخلاء منازلهم بمغادرة المنطقة.
 
قتيل ومصابون
وذكر مسؤولون في إدارة الغابات بكاليفورنيا أن شخصاً واحداً على الأقل لقي مصرعه، في حين أُصيب نحو 14 آخرين الأحد، نتيجة أحد الحرائق المندلعة في منطقة سان دييغو.
وأوضح المتحدث باسم إدارة الغابات مات ستريك أن أربعة من رجال الإطفاء وعشرة من السكان نقلوا إلى المستشفى، وأن عددا من هؤلاء الجرحى كانوا مسافرين وبينهم مهاجرون غير شرعيين.
 
وأتت النيران التي اشتعلت في شمال سان دييغو على أكثر من ألفي هكتار من الأراضي، وأجبرت السكان في رامونا البالغ عددهم 36 ألفا على الفرار.
وقالت المتحدثة باسم تجمع سان دييغو ليسلي كارك إن الرياح شديدة جدا والحالة خطيرة جدا والنيران تغطي معظم المنطقة.
 
وقال رئيس فريق الإطفاء في مقاطعة لوس أنجلوس مايكل فريمان إن من المتوقع أن يستمر الحريق يومين، ومن المحتم أن تكون آلاف المنازل مهددة. ولم يرد سبب مؤكد للحريق الذي أطلقت عليه السلطات اسم حريق كانيون.
 
وأضاف فريمان أن هناك تكهنات بأن الحريق اندلع إثر سقوط أسلاك كهربائية بسبب هبوب رياح بسرعة 100 كلم/سا.
 
عمال الإطفاء يحاولون السيطرة على الحرائق
(الفرنسية)
وفي منطفة ماليبو يعمل نحو 700 إطفائي على حماية مئات المنازل،
وتم إخلاء نحو 1500 شخص من هناك. وأتت النيران على كنيسة  وعدد من المنازل.
 
والقلعة التي أتي عليها الحريق مملوكة لابنة وزير نفط إيراني قبل الثورة الإيرانية.
 
وقالت مالكة القلعة وتدعى ليلى لورانس إنها استطاعت جمع بعض الأشياء القليلة مثل بعض المجوهرات والتذكارات قبل أن تأتي النيران على المبنى.
 
وقالت القائمة بأعمال العمدة في ماليبو الساحلية الشهيرة باميلا كونلي إن احتمال السيطرة على الحالة صفر، ما يعني "أننا تحت رحمة الرياح".
 
وبلدة ماليبو يقطنها نحو 130 ألف نسمة وتبعد 40 كلم عن هوليود، ويفد إليها الكثير من الفنانين للاستمتاع بالخصوصية في منازل على الشاطئ أو مزارع توجد بها مراكز للفروسية.   
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة