حبس أتراك بتهمة الإرهاب   
السبت 1432/8/15 هـ - الموافق 16/7/2011 م (آخر تحديث) الساعة 20:44 (مكة المكرمة)، 17:44 (غرينتش)

الهجوم على القنصلية الأميركية في إسطنبول في يوليو/تموز 2008 (رويترز)
قررت محكمة تركية حبس 14 شخصا لحين موعد محاكمتهم بتهمة الانتماء إلى تنظيم القاعدة والتخطيط لمهاجمة السفارة الأميركية في أنقرة، وذلك قبل زيارة وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون التي من المقرر أن تلتقي مسؤولين أتراكا اليوم.

واعتقل المشتبه فيهم يوم 12 يوليو/تموز الجاري، وبينما أمرت المحكمة باستمرار احتجازهم، أطلقت مشتبها فيه واحدا فقط.

وذكرت تقارير إعلامية أن أحد المشتبه فيهم تجسس على السفارة الأميركية ومقار دبلوماسية أخرى، وأن الشرطة ضبطت سبعمائة كيلوغرام من نترات الأمونيوم، وهو مكون أساسي في المتفجرات البدائية الصنع، في غارة على منزل في أنقرة الأسبوع الماضي.

وأعلنت وزارة الداخلية أن الشرطة شنت حملة مداهمات في إقليمين غربيين آخرين عقب العثور على المواد المتفجرة.

وأشارت تقارير إعلامية إلى أن المشتبه فيهم على صلة بجماعة نشطة في أفغانستان ويشتبه في أنهم كانوا يخططون للثأر بعد مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في عملية نفذتها قوات أميركية خاصة بإبت آباد في باكستان في الثاني من مايو/أيار الماضي.

وكانت القاعدة وراء هجمات عام 2003 التي قتل فيها نحو ستين شخصا وأصيب المئات في إسطنبول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة