تحقيق مصري ببلاغات ضد طنطاوي ونائبه   
الأربعاء 1433/12/2 هـ - الموافق 17/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 1:03 (مكة المكرمة)، 22:03 (غرينتش)
مرسي (يمين) أحال طنطاوي وعنان إلى التقاعد في أغسطس الماضي (الفرنسية-أرشيف)

قال مصدر قضائي مصري الثلاثاء إن قاضيا سيبدأ خلال اليومين المقبلين التحقيق في بلاغات تتهم رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة السابق المشير محمد حسين طنطاوي ونائبه الفريق سامي عنان والقائد السابق للشرطة العسكرية اللواء حمدي بدين بالمسؤولية عن قتل متظاهرين.

وكان المجلس الأعلى للقوات المسلحة قد سلم في نهاية يونيو/حزيران الماضي زمام السلطة إلى الرئيس المنتخب محمد مرسي، بعد أن أدار البلاد منذ تنحي الرئيس السابق حسني مبارك إثر انتفاضة شعبية في فبراير/شباط 2011.

وقد شهدت الفترة الانتقالية اشتباكات بين محتجين وقوات الجيش قتل خلالها أكثر من مائة ناشط وأصيب آلاف آخرون.

ويقول ناشطون إن المجلس العسكري يتحمل المسؤولية عن قتل المتظاهرين خلال تلك الفترة الانتقالية.

وقال المصدر القضائي لوكالة رويترز إن القاضي "سيستمع في البداية لأقوال المبلغين، وسيقوم بجمع الأدلة كي يحدد هل سيستدعي المشكو في حقهم أم لا"، مشيرا إلى أن عدد البلاغات المقدمة ضد طنطاوي وعنان وبدين بلغ 136 بلاغا.

وكان مرسي -الذي نصب يوم 30 يونيو/حزيران- أحال طنطاوي وعنان في أغسطس/آب إلى التقاعد ومنحهما أوسمة وعينهما مستشاريْن له، وعين بدين ملحقا عسكريا لمصر في الصين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة