الأزهر مختلف حول فيلم كرتون عن حياة النبي محمد   
الثلاثاء 1422/3/21 هـ - الموافق 12/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أظهرت المواقف التي يتخذها علماء الأزهر من فيلم الرسوم المتحركة "محمد خاتم الأنبياء" تباينا إزاء الموافقة على ما يتضمنه الفيلم أو رفضهم لذلك.

وفي حين قال الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر سيد أبو الوفا عجور إن "الأزهر طلب من هيئة الرقابة على المصنفات منع تداول الفيلم", أوضح مدير عام الرقابة الأزهرية على البحوث والترجمة أن الأزهر "لم يوافق أو يرفض" بانتظار إدخال تعديلات مطلوبة على الفيلم.

وقال عجور "إن أسباب المنع تعود إلى طلبنا من وكيل الشركة المنتجة للفيلم بتعديل بعض المشاهد وتصويبها".

وأضاف أن التعديلات كانت "تمهيدا لإحالته على مجمع البحوث الإسلامية صاحب الحق الوحيد الأصيل في إجازة هذا الفيلم أو منعه, ولكن وكيل الشركة, بدلا من ذلك, اعتبر مطالبتنا بإجراء التعديلات موافقة على عرض الفيلم فأقام مؤتمرا صحافيا في أحد الفنادق الكبرى معلنا موافقة الأزهر دون وجه حق".

وأضاف أمين مجمع البحوث "لقد قدم لنا سيناريو مدته 40 دقيقة لم يكن لنا اعتراضات عليه، والآن بلغت المدة 92 دقيقة كما صرح المنتجون في مؤتمرهم الصحافي".

واشترط الأمين العام للموافقة على عرض الفيلم "أن يتم عرضه بعد التعديلات المطلوبة, على لجنة مختصة مكونة من مخرج مسلم وعالم بتاريخ الإسلام ولجنة لها علاقة بفن الكرتون، إضافة إلى تقييم لتاثيرات الصورة التي يعرضها الفيلم على الأطفال والشباب".

وكان رئيس لجنة الرقابة على البحوث والنشر التابعة للأزهر الشيخ سيد العراقي شمس الدين قد صرح لفرانس برس في وقت سابق بأن "الأزهر لم يرفض عرض الفيلم، ولكنه لم يعط موافقته النهائية على عرضه بسبب عدم مشاهدته النسخة المعدلة التي طلبها".

وتابع أن "التعديلات التي طالب بها الأزهر محددة بحذف مشاهد يظهر فيها سيدنا حمزة سيد الشهداء عم الرسول كما رأيناها في العرض الأول للفيلم, وحتى الآن لم يقم المنتج بعرض النسخة التي طالبنا بتعديلها".

واعتبر الشيخان حضور عضو المجمع الدكتور محمد رأفت عثمان الأستاذ بكلية الشريعة المؤتمر الصحافي الذي دعت إليه الشركة المنتجة قبل أسبوعين "لا يعتبر موافقة من المجمع على عرض الفيلم".

ومن جهته قال رئيس الرقابة على المصنفات الفنية المرئية والمسموعة مدكور ثابت إنه لم يستلم حتى الآن أي كتاب من الشركة لعرض الفيلم في مصر باستثناء طلبها عرض بعض مشاهد منه لمدة دقيقتين في مؤتمر صحافي. وأضاف أن إدارته وافقت على عرض تلك المشاهد، وأكد أنه "لم يصلنا حتى اللحظة أي رسائل من الأزهر تطالبنا بمنع عرض الفيلم أو منعه من التداول".

وبدوره أعرب مدير عام شركة "بدر" المنتجة للفيلم محيي الدين سعدية عن دهشته إزاء موقف الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية قائلا "لم ننته بعد من إجراء التعديلات التي طلبها الأزهر فكيف يصدر قرارا قبل أن تتم مشاهدة الفيلم, إننا نقوم بإجراء كل التعديلات التي طلبها الأزهر".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة