دراسة تحذر من خطر السمنة حتى مع الوزن الطبيعي   
الثلاثاء 25/3/1429 هـ - الموافق 1/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 20:25 (مكة المكرمة)، 17:25 (غرينتش)
السمنة سبب للإصابة بالسكري واعتلال القلب (رويترز)

نشرت ديلي تلغراف دراسة مفادها أن الأشخاص غير المصنفين على أنهم أصحاب أوزان زائدة ولكنهم يفتقرون إلى العضلات هم أشخاص غير أصحاء كأولئك الذين يعتبرون سمانا.
 
وكشفت الدراسة أن نصف أولئك الذين يعتبرون أصحاب أوزان صحية قياسا على أطوالهم هم بدناء بسبب نسبة الدهون في أجسامهم.
 
وقال الخبراء إن ثلثي سكان أميركا في خطر لأن أوزانهم زائدة لحد مفرط، لكن اكتشاف الحالة الجديدة (سمنة الوزن الطبيعي) تؤكد أن ثمانية من عشرة أشخاص يواجهون خطرا متزايدا للإصابة بالسكري واعتلال القلب.
 
وأثارت الاكتشافات -التي ستقدم في لقاء علمي في الولايات المتحدة اليوم- شكا آخر بشأن قيمة مقياس كتلة الجسم مؤشرا للصحة، حيث تحسب بقسمة الوزن على مربع الطول، والنطاق بين 18.5 و25 يعتبر صحيا.
 
لكن الباحثين في عيادة مايو -التي لها مستشفيات في ثلاث ولايات أميركية- وجدوا أن نصف الذين هم في النطاق المسموح به كانت نسبة الدهون عندهم عالية بما يكفي لتعريض صحتهم للخطر. وحتى يكونوا أصحاء، يجب ألا تزيد نسبة الدهون في النساء عن 30% وفي الرجال عن 20%.
 
وقال فريق البحث إن طريقة استخدام دهون الجسم لتحديد سمنة الوزن الطبيعي كانت أدق في تحديد المخاطر الصحية من مقياس كتلة الجسم.
 
وقد بينت الدراسة أنه حتى الأشخاص أصحاب الأوزان الطبيعية قد تكون لديهم دهون زائدة، ومن ثم فهم عرضة لخطر الاضطرابات الأيضية التي تؤدي إلى السكر واعتلال القلب.
 
وختمت ديلي تلغراف بما قاله أحد الأطباء إن طريقة قياس محيط الخصر، عند مستوى السرة، مؤشر جيد على دهون الجسم، لكن على الأطباء أن يتجهوا أيضا نحو استخدام اختبارات دهون الجسم بالإضافة إلى مقياس كتلة الجسم للحصول على قراءة أدق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة