دور محتمل للنيازك في نشوء الحياة على الأرض   
الثلاثاء 1426/7/4 هـ - الموافق 9/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:12 (مكة المكرمة)، 18:12 (غرينتش)

أكبر ارتطام لنيزك بالأرض حدث منذ قرابة 3.9 مليارات عام (رويترز-أرشيف) 
كشف علماء جيولوجيا أن النيازك ربما تكون قد تسببت في محو بعض مظاهر الحياة على الأرض إلا أنها ساهمت أيضا في إنشاء مظاهر جديدة ومفيدة.

وقال غوردون أوزينسكي من وكالة الفضاء الكندية إن بعض الناس يقرنون ارتطام النيازك بالفناء الكبير دون الانتباه إلى أن مناطق الارتطام أصبحت صالحة للحياة أكثر من المناطق المحيطة.

وخلص العلماء الذين يدرسون حفرة تكونت عندما ارتطم نيزك هوتون بما يعرف حاليا بكندا منذ 23 مليون عام إلى أن النيزك نجم عنه تدفق ينابيع حارة في الصخور المتصدعة وآثار أخرى يرجح أنها سهلت على الميكروبات الحياة والتطور. كما أن سقوط النيازك سهل للميكروبات الوصول للمعادن في بيئات محمية.

وتعتبر حفرة هوتون بجزيرة ديفون في منطقة نونافوت الكندية مقصدا دائما للباحثين الساعين لأجواء تساهم في بحوثهم من أجل اكتشاف حياة على المريخ.

وأشار أوزينسكي إلى أن أكبر ارتطام لنيزك بالأرض حدث منذ قرابة 3.9 مليارات عام وهو نفس الوقت تقريبا الذي يعتقد أن الحياة بدأت فيه على الكوكب.

وتقول بعض النظريات إنه ربما يكون فناء الديناصورات قد نجم عن ارتطام نيزك بالأرض يفترض أنه سبب حرائق عظيمة وسحابة غبار هائلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة