سليمان يشهد في محاكمة مبارك   
الثلاثاء 1432/10/16 هـ - الموافق 13/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 22:31 (مكة المكرمة)، 19:31 (غرينتش)

صورة أرشيفية لسليمان حين تولى لأيام منصب نائب الرئيس المصري (الأوروبية)

استمعت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار أحمد رفعت اليوم إلى شهادة رئيس جهاز المخابرات العامة السابق اللواء عمر سليمان في قضية محاكمة الرئيس السابق حسني مبارك ونجليه جمال وعلاء ووزير داخليته الأسبق حبيب العادلي وستة من كبار مساعديه وذلك بأكاديمية الشرطة بالقاهرة
.

ولم يقدم التلفزيون المصري الرسمي -الذي نقل الخبر- أي تفاصيل عن هذه الشهادة التي قدمت في جلسة مغلقة. ومن المنتظر أن يدلي غدا وزير الداخلية الحالي منصور العيسوي والوزير السابق محمود وجدي بإفادتيهما في القضية ذاتها.

وكان القاضي أحمد رفعت الذي ينظر القضية قد أمر في السابع من سبتمبر/أيلول الحالي بسرية الجلسات وحظر النشر في قضية قتل المتظاهرين والمتهم فيها الرئيس السابق وآخرين "حفاظا على اعتبارات الأمن القومي والمصلحة العامة العليا للوطن وحسن سير العدالة".

وكان التلفزيون المصري أذاع سابقا وقائع الجلستين الأوليين للمحاكمة التي بدأت في الثالث من أغسطس/آب الماضي وظهر فيها مبارك (83 عاما) راقدا على سرير طبي نقال داخل قفص الاتهام.

ويواجه مبارك ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وكبار مساعديه تهم التحريض على قتل المتظاهرين السلميين في مظاهرات 25 يناير التي أطاحت بنظامه والتي سقط خلالها 850 قتيلا. وتجرى المحاكمة في أكاديمية الشرطة في ضاحية القاهرة الجديدة.

صفوت حجازي قدم شهادته في المحكمة بوصفه شاهد إثبات
قادة المجلس
وكان من المقرر أن تستمع المحكمة الأحد إلى شهادة رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير محمد حسين طنطاوي ورئيس أركان الجيش المصري الفريق سامي عنان إلا أنهما اعتذرا عن عدم التمكن من الحضور للإدلاء بشهادتيهما.

ويُنظر إلى تلك الشهادات على أنها قد تكون حاسمة في ما يتعلق بالاتهامات الموجهة لمبارك وما إن كان قد أمر بقتل المتظاهرين خلال ثورة يناير. وحددت محكمة جنايات القاهرة موعدا جديدا لشهادة الاثنين هو 24 سبتمبر/أيلول الجاري للمشير طنطاوي واليوم التالي للفريق عنان، وذلك وفقا لمصدر قضائي.

من ناحية أخرى قررت محكمة جنايات القاهرة تأجيل جلسة محاكمة 25 متهما في قضية قتل متظاهري التحرير المعروفة بموقعة الجمل إلى جلسة الغد لاستكمال سماع شهود الإثبات. ومن أبرز المتهمين في هذه القضية رئيس مجلس الشورى السابق صفوت الشريف ورئيس مجلس الشعب السابق فتحي سرور.

وكانت المحكمة قد استمعت في جلسة اليوم لبعض إفادات شهود الإثبات فى القضية. فقال الداعية الإسلامي صفوت حجازي إنه رأى بلطجية وخارجين على القانون مخمورين حضروا إلى ميدان التحرير للاعتداء على متظاهري الثورة المصرية يوم الثاني من فبراير/شباط الماضي بميدان التحرير.

وأضاف حجازي في شهادته أمام المحكمة التي تنظر قضية المتهمين بقتل متظاهري الثورة المصرية المعروفة إعلامياً باسم موقعة الجمل، إن البلطجية اعترفوا بعد أن ألقى الثوار القبض عليهم بأنهم أخذوا تعليمات من فتحي سرور والنائب السابق بمجلس الشعب المصري رجب حميدة وعضو الحزب الوطني المنحل محمد أبو العينين.

وكانت محكمة جنايات القاهرة استأنفت اليوم الثلاثاء نظر قضية المتهمين بقتل المتظاهرين يومي 2 و3 فبراير/شباط الماضي خلال أحداث الثورة المصرية. ومَثُل المتهمون ببداية الجلسة داخل قفص الاتهام، وبدأت عملية مناقشة الشهود ومواجهة المتهمين بأحراز القضية وأدلة الثبوت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة