السودان يقلل من أهمية قرار تشاد تعليق وساطتها بدارفور   
الأربعاء 1426/3/5 هـ - الموافق 13/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 3:56 (مكة المكرمة)، 0:56 (غرينتش)
تشاد ساهمت بتوقيع أطراف النزاع بدارفور على اتفاق هدنة هشة (رويترز- أرشيف)

قللت الحكومة السودانية الثلاثاء من أهمية قرار تشاد تعليق وساطتها في النزاع الدائر بين الخرطوم وحركات متمردة في إقليم دارفور غربي البلاد. وقال وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل إن نجامينا لم تبلغ الخرطوم رسميا بقرارها.
 
وأعرب الوزير السوداني عن أمله بأن تتراجع حكومة تشاد عن قرارها لكنه اعتبر أن تعليق الوساطة التشادية لا يهدد مفاوضات أبوجا بنيجريا الجارية بين الخرطوم والجماعات المتمردة في دارفور.
 
وأعلنت تشاد الاثنين تعليق وساطتها في أزمة دارفور قائلة إنها لا تستطيع مساعدة بلد يدعم متمردين يعملون على زعزعة استقرارها على حد تعبير كبير الوسطاء التشاديين علام أحمد كبير. وأكد المسؤول التشادي أن بلاده لن توافق على استئناف وساطتها إلا إذا تصدى السودان للمتمردين التشاديين.
 
واتهمت تشاد السودان الأسبوع الماضي بأنه يشكل تهديدا خطيرا لأمنها من خلال تجنيد نحو ثلاثة آلاف متمرد وتزويدهم بالعتاد بالقرب من الحدود بين البلدين.
 
تجدر الإشارة إلى أن تشاد استضافت مرارا الأطراف المتناحرة في دارفور وساهمت في أبريل/نيسان 2004 في توقيع وقف لإطلاق النار هش بين الجيش السوداني وحركتي التمرد في الإقليم.
 
ولجأ نحو 200 ألف شخص من دارفور إلى تشاد هربا من الحرب الأهلية التي أوقعت وفق أرقام الأمم المتحدة 180 ألف قتيل منذ اندلاعها في فبراير/شباط 2003.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة