مصر تشيد بدور شركات تركية بإنعاش سياحتها   
الأربعاء 8/12/1435 هـ - الموافق 1/10/2014 م (آخر تحديث) الساعة 4:34 (مكة المكرمة)، 1:34 (غرينتش)

أشاد وزير السياحة المصري هشام زعزوع بما وصفه بالدور الإيجابي الذي تقوم به شركات السياحة التركية في إنعاش السياحة بمصر، مشيرا إلى أن هذه الشركات نقلت العام الماضي نحو مليوني سائح أوروبي إلى مصر.

ورحب الوزير المصري خلال مؤتمر صحفي عقده بالقاهرة الثلاثاء بأي مستثمر تركي في مصر، واعتبر أنه لا علاقة للمستثمرين الأتراك بالتوترات السياسية بين البلدين.

وأشار زعزوع إلى أن الشركات التركية ناجحة في جذب السياح من عدة دول أوروبية، وعلى رأسها روسيا إلى وجهات سياحية من بينها مصر.

وكان أحمد شكري وكيل وزارة السياحة المصرية قال الأسبوع الماضي إن أعداد السياح الوافدين إلى مصر انخفضت بنسبة 13% خلال الفترة من يناير/كانون الثاني الماضي حتى أغسطس/آب الماضي، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وأضاف شكري أن إجمالي عدد السياح الوافدين إلى مصر خلال الثمانية أشهر الماضية بلغ نحو 6.3 ملايين سائح، قضوا نحو 60.8 مليون ليلة سياحية، مقابل 7.2 ملايين سائح، قضوا 79.2 مليون ليلة سياحية عام 2013.

وخلال العام الماضي تراجعت أعداد السياح القادمين إلى مصر بنحو 17.9%، لتصل إلى 9.5 ملايين سائح، مقارنة بـ 11.5 مليون سائح خلال 2012.

وتشهد العلاقات بين القاهرة وأنقرة توترا منذ عزل الرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز 2013، بلغ قمته في نوفمبر/تشرين الثاني 2013، عندما خفض البلدان مستوى العلاقات الدبلوماسية إلى مستوى القائم بالأعمال.

كما أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان انتقد في أكثر من مناسبة الانقلاب في مصر، وانتقد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وكان آخرها الأحد الماضي عندما انتقد سماح الأمم المتحدة للسيسي بإلقاء كلمة من على منصة الجمعية العامة للأمم المتحدة، وهو قائد انقلاب ضد رئيس منتخب.

الدخل السياحي في مصر تراجع خلال العام الماضي إلى 5.9 مليارات دولار، مقابل عشرة مليارات في 2012 بانخفاض نسبته 41%

إحصاءات
وعلى الرغم من التوترات بين البلدين، فإنه ووفقا لإحصائيات وزارة الثقافة والسياحة التركية، بلغ عدد المصريين الذي زاروا تركيا في الفترة من يناير/كانون الثاني حتى أبريل/نيسان الماضي نحو 30125 سائحا، مقارنة بنحو 37299 سائحا عن الفترة نفسها من العام الماضي، بنسبة انخفاض بنحو 19%.

وفي المقابل، زار مصر نحو 10606 سائحين أتراك في الفترة من يناير/كانون الثاني حتى أبريل/نيسان الماضي، مقارنة بنحو 25289 سائحا في الفترة نفسها من العام الماضي، بنسبة انخفاض 58%، وفقا لإحصائيات وزارة السياحة المصرية.

وبحسب وزارة الصناعة والتجارة المصرية، بلغ حجم التجارة بين مصر وتركيا خلال العام الماضي نحو خمسة مليارات دولار، منها 3.5 مليارات دولار صادرات تركية لمصر، بينما تعمل في مصر 418 شركة تركية في قطاعات الملابس والمنسوجات والصناعات الغذائية والكيماويات.

وتراجع الدخل السياحي لمصر خلال العام الماضي إلى 5.9 مليارات دولار، مقابل عشرة مليارات في 2012 بانخفاض نسبته 41%.

ويعتبر قطاع السياحة أحد أهم موارد العملة الصعبة في مصر بجانب عائدات قناة السويس وتحويلات المصريين في الخارج، بينما يقدر حجم الاستثمارات بالقطاع بنحو 68 مليار جنيه (9.5 مليارات دولار)، حسب بيانات وزارة السياحة المصرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة