القضاء الأفغاني يحتج على بث الأغاني بالتلفزيون   
الأربعاء 1424/11/22 هـ - الموافق 14/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عودة الأغنية على شاشة التلفزيون عد نصرا لحكومة حامد كرزاي التي تدعمها الولايات المتحدة (أرشيف)
اعترضت المحكمة العليا في أفغانستان اليوم الأربعاء على السماح للمغنيات بالظهور في التلفزيون واعتبرته تحديا لقراراتها.

وقال نائب رئيس القضاء إن المحكمة العليا طلبت من وزارة الإعلام والثقافة تقديم إيضاحات عن الأسباب التي دعتها إلى إنهاء حظر دام 12 عاما بشأن هذا الموضوع.

وفي سؤال عن الإجراء الذي ستتخذه المحكمة إذا واصلت الحكومة تحدي قراراتها، أجاب بأننا "فقط نظهر معارضتنا" والحكومة عليها أن تقوم بالخطوة التالية.

وحاولت المحكمة التي يسيطر عليها المحافظون مرارا استصدار قرار يمنع الكيبل التلفزيوني الذي يبث القنوات الفضائية الخارجية على أساس أنها تقدم مواد فاحشة ولا تتقيد بالتعاليم الإسلامية.

وتأتي هذه الخطوة بعد أسابيع من تعيين مدير جديد لإذاعة وتلفزيون كابل خلفا للمدير السابق الذي ينتمي للمحافظين.

وكان التلفزيون الرسمي الأفغاني فجر مفاجأة كبيرة أول أمس الاثنين عندما بث شريطا غنائيا لمطربة أفغانية في تجربة لا سابق لها منذ عشر سنوات.

وانطلقت المغنية سلمى التي كانت نجمة السبعينيات والثمانينيات بأغنية مصورة لخمس دقائق، وهي ترتدي قميصا باللونين الأحمر والأبيض وتغطي رأسها بوشاح صغير.

ثم عرض التلفزيون أيضا أغاني مع فيديو كليب تظهر فيها وجوه نسائية، كما عرضت أغان دينية بلغة الأوردو لمناسبة زيارة رئيس الوزراء الباكستاني ظفر الله جمالي.

وهذه هي المرة الأولى منذ سقوط النظام الشيوعي عام 1992 تعرض فيها مثل هذه المشاهد في التلفزيون الأفغاني، ولكن منذ عودة التلفزيون سجلت بعض النساء حضورا محدودا لتقديم نشرات الأخبار.

وكان التلفزيون الأفغاني توقف عن عرض صور تظهر فيها وجوه النساء خلال الحرب الأهلية التي خاضها المجاهدون (1992-1996) ثم منعها التلفزيون نهائيا في عهد حركة طالبان (1996-2001) ليعود إلى العمل مع وصول حكومة حامد كرزاي إلى السلطة بداية عام 2002.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة