الأوروبيون يقرون الدستور ويبحثون عن بديل لبرودي   
السبت 1425/5/2 هـ - الموافق 19/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

القادة الأوروبيون أقروا الدستور وفشلوا في تعيين رئيس للمفوضية (رويترز-أرشيف)

سحب رئيس الوزراء البلجيكي غي فيرهوفشتات الليلة الماضية ترشيحه لرئاسة المفوضية الأوروبية لأنه لا يريد أن يترك بلاده "في حالة تردد" بعد إعلان الرئاسة الإيرلندية تأجيل اختيار رئيس للمفوضية خلفا للإيطالي رومانو برودي. يأتي ذلك في حين ترددت أنباء أيضا عن انسحاب مفوض الشؤون الخارجية في الاتحاد كريس باتن.

وقال فيرهوفشتات في مؤتمر صحافي عقده في نهاية قمة بروكسل "أبلغت رئاسة الاتحاد الأوروبي أني لم أعد مرشحا لهذا المنصب"، وألقى الضوء على جانب من أسباب هذا الانسحاب بالقول إنه يأسف لاتهامه بمعاداة الأميركيين.

وقال "صدمت قليلا بعد وصفنا في بلجيكا بأننا معادون للأميركيين". مضيفا "لقد حررنا الأميركيون مرتين ومازلنا نشكرهم على ذلك". و"مازلت فخورا بالموقف الذي اتخذته بلادنا" في الأزمة العراقية, وأعلنت فيه بلجيكا معارضتها للسياسة الأميركية.

وقد اصطدم ترشيحه المدعوم من ألمانيا وفرنسا بمعارضة كثير من البلدان ولاسيما منها بريطانيا، وقد اعترض بقوة على ترشيح فيرهوفشتات هانز غرت بوترينغ رئيس كتلة بي.بي.أي (محافظ) في البرلمان الأوروبي الذي انتقد موقفه من الحرب على العراق.

ويشارك البرلمان الأوروبي في اختيار رئيس المفوضية باعتماده أو رفضه المرشح الذي يختاره القادة الأوروبيون.

وكان رئيس الوزراء الإيرلندي برتي أهيرن أكد إخفاق القمة في التوافق على خلف للإيطالي رومانو برودي على رأس المفوضية الأوروبية وقال إنه يريد التوصل إلى تعيين الرئيس الجديد للمفوضية قبل 30 يونيو/حزيران تاريخ انتهاء رئاسة بلاده للاتحاد الأوروبي.

جاك شيراك (يمين) يسلم على غي فيرهوفشتات قبل بدء الاجتماع (رويترز)

إقرار الدستور
وجاءت هذه التطورات بعد إقرار زعماء الاتحاد الأوروبي رسميا الليلة الماضية أول دستور تاريخي لأوروبا الموحدة في ختام مباحثات قادة الاتحاد الـ25 في القمة المنعقدة في بروكسل.

وقال أهيرن في مؤتمر صحافي في ختام الاجتماع "أعتقد أننا تمكنا جميعا من إنجاز تقدم تاريخي للاتحاد الأوروبي", وشكر لجميع نظرائه "التزامهم البناء". مضيفا أن "هذه المعاهدة الدستورية ستتيح لأوروبا أن تعمل بطريقة أشد فعالية ... هذا وضع يربح فيه الجميع".

وأعلن الرئيس الفرنسي جاك شيراك أن يوم اتفاق البلدان الـ 25 على أول دستور أوروبي يعتبر "يوما عظيما لأوروبا".

ورحب شيراك بالاتفاق وقال "إنه اتفاق جيد لأوروبا واتفاق جيد لفرنسا... وسيتيح لأوروبا أن تعمل بشكل أفضل" بعد "تعيين رئيس دائم للمجلس الأوروبي ووزير للشؤون الخارجية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة