انطلاق خليجي 19 في مسقط بلقاء عمان والكويت   
الاثنين 1430/1/8 هـ - الموافق 5/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:09 (مكة المكرمة)، 21:09 (غرينتش)
أحد الملاعب الذي يستضيف منافسات كأس الخليج (الجزيرة نت)  

عبدالله المرزوقي-مسقط
 
انطلقت في العاصمة العمانية مسقط مساء اليوم منافسات بطولة كأس الخليج لكرة القدم في نسختها التاسعة عشرة وكذلك الألعاب المصاحبة لها وذلك حتى السابع عشر من الشهر الجاري.
 
وأقيم حفل الافتتاح الرسمي بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر تحت رعاية وزير التراث والثقافة السيد هيثم بن طارق آل سعيد بحضور رؤساء اتحادات كرة القدم في الدول المشاركة إضافة إلى رئيس الاتحاد الآسيوي للعبة القطري محمد بن همام ورئيس الاتحاد الأوروبي الكروي الفرنسي ميشيل بلاتيني، فضلا عن عدد كبير من المدعوين من الدول الشقيقة والصديقة.
 
وكانت اللجنة المنظمة قالت للجزيرة نت إن حفل افتتاح خليجي 19 سيكون مبسطا للغاية, حيث يشتمل على طابور عرض الفرق المشاركة وكلمة اللجنة المنظمة للدورة يلقيها وكيل وزارة الشؤون الرياضية نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة للدورة الشيخ رشاد بن أحمد الهنائي، ثم يلقي أحد لاعبي منتخب عمان قسم الدورة وبعدها تنطلق مباراة الافتتاح التي تجمع منتخبي عمان والكويت في الساعة السادسة بتوقيت عمان.
 
ويكتسب لقاء الافتتاح أهمية كبيرة لعمان بقيادة مدربها الفرنسي كلود لوروا لأنها تسعى من خلالها لبدء المشوار بثبات أملا في مسيرة ناجحة تنتهي بحصد اللقب للمرة الأولى، علما بأنها حلت وصيفة في الدورتين الماضيتين في قطر والإمارات على التوالي.
 
أما الكويت صاحبة الرقم القياسي لإحراز لقب دورة كأس الخليج العربية فتسعى جاهدة لاستعادة أمجادها خصوصا بعد محنة عصيبة مرت بها عبر الإيقاف الذي تعرضت له من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم الذي ألغى مؤخرا فترة 6 شهور من أجل المشاركة في هذه الدورة.
 
المباراة الثانية:
من جهة أخرى، يتطلع المنتخب العراقي بطل آسيا لعام 2007  إلى استعادة ذكرياته في هذه البطولة التي يأمل في إحراز لقبها من خلال لقائه نظيره البحريني.
 
ويحمل العراق في جعبته ثلاث بطولات حققها في كأس الخليج الخامسة والسابعة والتاسعة، علما بأن مشاركته في الدورة كانت متقطعة فمرة ينسحب وتارة يمتنع عن المشاركة وأحيانا تفرض الظروف والمحن التي يمر بها صعوبات في مشاركته.
 
وشهد خليجي 17 في قطر عودة العراق للمشاركة لكنه خرج من الدور الأول، وكذلك فعل في خليجي 18 بعدما خسر أمام السعودية في ختام هذا الدور.
 
في المقابل, تحمل البحرين شعار "حان الوقت لإحراز اللقب" حيث تأمل في تحقيق حلمها القديم الجديد بإحراز اللقب الخليجي الأول الذي طال انتظاره لما يقارب العقود الأربعة من الزمن، أي منذ انطلاقة النسخة الأولى من الدورة عام 1970 على أرضها وبين جمهورها مع أنها اقتربت منه في أربع مناسبات واكتفت بالوصافة فقط.
 
وفي هذه البطولة تبدو حظوظ البحرين قوية بسبب القيادة الفنية التي ستكون تحت إشراف المدرب التشيكي ميلان ماتشالا صاحب الخبرة الطويلة في الكرة الخليجية. فقد نال شرف تحقيق لقب هذه البطولة مع منتخب الكويت في الدورة الثالثة عشرة في مسقط 1996 والرابعة عشرة في البحرين 1988.
 
جدير بالذكر أن تذاكر الدخول للمباراة الأولى نفدت من منافذ البيع منذ أيام مضت، علما بأن اللجنة المنظمة أعطت جميع الأندية الرياضية العمانية التي عددها 42 ناديا عددا من تذاكر لبيعها إلى جانب منافذ البيع المخصصة لبيع التذاكر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة