دعوة لإنهاء آخر احتلال بالعالم   
الاثنين 1431/10/11 هـ - الموافق 20/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 14:34 (مكة المكرمة)، 11:34 (غرينتش)

منظمة التحرير طالبت الجمعية العامة للأمم المتحدة بالانتصار للقانون والشرعية الدولية (رويترز)

دعت منظمة التحرير الفلسطينية اليوم الأمم المتحدة إلى رفع "الظلم التاريخي" عن الشعب الفلسطيني عبر مساعدته في إقامة دولته المستقلة "القابلة للحياة" على حدود الرابع من يونيو/حزيران عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

وقالت دائرة العلاقات الدولية في المنظمة -في رسالة وجهتها إلى الأمم المتحدة بمناسبة انعقاد الدورة الخامسة والستين للجمعية العامة الدولية- إنه "منذ 43 عاما وشعبنا الفلسطيني لا يزال يرزح تحت آخر وأطول احتلال في تاريخنا المعاصر".

وأضافت الدائرة أن الشعب الفلسطيني "تصادر حريته وأرضه وتدمر بيوته ويقتل ويعتقل وتهود مقدساته من قبل الاحتلال وإفرازاته، بصورة تنافي كافة الشرائع والقوانين الدولية".

وذكرت أن قرار القيادة الفلسطينية بالدخول في مفاوضات مباشرة مع إسرائيل جاء متماهيا مع الإرادة الدولية والعربية، إلا أن إسرائيل ما زالت تضع العراقيل أمام إحراز اتفاق سلام ينهي الصراع ويؤمن حياة كريمة وآمنة للشعبين بمواصلتها للاستيطان وأعمال القتل وهدم المنازل وتهويد القدس.

وطالبت الدائرة الجمعية العامة للأمم المتحدة بالانتصار للقانون والشرعية الدولية، والضغط على إسرائيل لإلزامها بتنفيذ قرارات الأمم المتحدة ولجان حقوق الإنسان التي لا تجيز احتلال أراضي الغير بالقوة وصولا لإنهاء الاحتلال والاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني العادلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة