عاطف الطيب عميد الواقعية الحديثة   
الأربعاء 26/2/1434 هـ - الموافق 9/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:27 (مكة المكرمة)، 14:27 (غرينتش)
طارق الشناوي
 
مثل المخرج الراحل عاطف الطيب ولا يزال نقطة فارقة في تاريخ السينما المصرية، فقد كان يسابق الزمن ليترك له رصيدا من الأفلام تعيش بعده وتحمل اسمه، حيث إنه لم ينجب أطفالا وفي لمسة وفاء إدارة مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية إهداء الدورة الثانية التي تفتتح في منتصف مارس/آذار القادم لهذا المخرج المتميز.

رحل "الطيب" عام 1995 وبعدها بعام أعلن مهرجان القاهرة السينمائي نتائج أول استفتاء لأفضل مائة فيلم في تاريخ السينما المصرية، ليأتي فيلم "سواق الأتوبيس" في المرتبة الثامنة، وليكون عاطف الطيب هو المخرج الوحيد في جيله الذي وصل لتلك المكانة، وجاء أيضا فيلمه "البريء" في المرتبة 28 و"الحب فوق هضبة الهرم" في المرتبة 68، ولا أدري لماذا سقط فيلمه "الهروب" من القائمة. والمؤكد أن فيلم "ليلة ساخنة" لو لم يعرض بعد الاستفتاء لكان ضمن تلك الأفلام المائة.

كانت نقطة الانطلاق لهذا المخرج الاستثنائي عبر معالجة عصرية "لعطيل شكسبير" بعد أن جمع الراحل القليل من الأموال لإنتاج هذا الفيلم الذي وضع من خلاله بطاقة التعارف الأولى بينه وبين جمهوره، وحمل كل حرفية "عاطف الطيب" كمخرج وإن لم يحمل كل أفكاره وطموحاته التي شاهدناها بعد ذلك في أفلامه التالية.

في مجمل أفلام عاطف الطيب تستطيع أن ترى أنه يقدم السينما كما يريدها وبشروط لا تتناقض مع السوق، تختلف أعماله أحيانا ولكن بدرجة لا تصل إلى حد التناقص

أما فيلمه الثاني "سواق الأتوبيس" فقد انطلق بالطيب ليضعه في مقدمة صفوف المخرجين ووصل إلى الذروة بأكثر من جائزة عالمية في مهرجان "نيودلهي" منها جائزة التمثيل لنور الشريف!!

لم يكن عاطف الطيب هو أسبق أبناء جيله زمنيا في الإخراج السينمائي، إذ سبقه المخرجان محمد خان وخيري بشارة. ولم يكن فيلمه "سواق الأتوبيس" هو أول فيلم يقدم الانفتاح الاقتصادي والمتغيرات التي حدثت في المجتمع المصري، ولكن لا شك أن عاطف الطيب كان هو أغزر أبناء جيله -ولا يزال بعد رحيله- في عدد الأفلام التي قدمها –21 فيلما– ولاحقه فقط مؤخرا محمد خان.

في مجمل أفلام الطيب تستطيع أن ترى أنه يقدم السينما كما يريدها وبشروط لا تتناقض مع السوق، تختلف أعماله أحيانا ولكن بدرجة لا تصل إلى حد التناقص. وقد جاء فيلمه "سواق الأتوبيس" متصدرا سينما هذا الجيل ومعلنا ليس فقط عن اسم "عاطف الطيب" ولكن أيضا عن جيل جديد من المخرجين باتجاهات مختلفة.

إن "حسن" بطل "سواق الأتوبيس" هو أحد أبطال حرب 73 الذين دفعوا الثمن، ولكنه يجد أن الآخرين قد حصدوا معظم المكاسب بعد أن فرضت التحولات السياسية والاجتماعية نمطا استهلاكيا مختلفا، وعليه إما أن يخضع لهذا النمط أو يواجه طواحين الهواء، ليكتشف أن عليه أولا أن يواجه نفسه وأن ينتصر على السلبية التي فرضت نفسها عليه.

كانت القفزة الثانية للطيب بعد "سواق الأتوبيس" بمعالجة سينمائية لقصة نجيب محفوظ "الحب فوق هضبة الهرم"، وشارك بهذا الفيلم في أسبوعي المخرجين بمهرجان كان السينمائي. هذه الرؤية السينمائية نالت إعجاب الكاتب الراحل نجيب محفوظ الذي تنبأ بمستقبل واعد لعاطف الطيب.

وقال صاحب نوبل عن الفيلم "لقد قدمت لي السينما العشرات من الأفلام، ولكني أعتقد أن الحب فوق هضبة الهرم من المعالجات السينمائية الجيدة التي لم تستغل الأصل الأدبي لأسباب لا تمت للأدب أو الفن بصلة، إنما حول القصة الأدبية إلى شكل سينمائي متميز جعل منها بالفعل علامة مهمة في تطور السينما في مصر، وجعل من مخرجها بحق عميدا للخط الواقعي في السينما المصرية الحديثة..". انتهت كلمات أديبنا الكبير.

ولأن عاطف الطيب كان مخرجا لديه وجهة نظر وليس مجرد مخرج حرفي يجيد فقط "الديكوباج"، وهو تحديد اللقطات والزوايا وحركة الكاميرا، فإن الفيلم عنده كالطفل حين يمر بمرحلة حمل وحضانة وطفولة ومراهقة حتى يصبح قادرا على التنفس مع الناس، ولهذا فإن كل التفاصيل الدقيقة التي تسبق ولادة الفيلم يعيها الطيب ليجسدها لنا بعد ذلك في فيلمه على الشاشة.

ومن أفلامه الاستثنائية "البريء" الذي تجري أحداثه من دون تحديد الزمان والمكان، ورغم ذلك يحمل جرأة كبيرة تفضح تسلط الدولة وديكتاتورية الحكم، ولهذا تعاملت الرقابة بشراسة مع الفيلم وأفرج عنه بعدما حذفت منه أكثر من 15 دقيقة.

الفيلم يقدم البراءة في قفص الاتهام، إذ لا يكفي أن تكون بريئا وطاهرا حتى تعرف من هو العدو من الصديق، ولكن ينبغي أن تملك النضوج وأن تتسلح بالمعرفة والثقافة لتستطيع توجيه شحنتي الحب والغضب.

كان فيلم "ليلة ساخنة" هو فيلم الوداع لعاطف الطيب وترنيمة شجية لمخرج ودع حياتنا ولكنه لا يزال يسكن مشاعرنا

إنها مقاربة لمفهوم الحرية والقهر، حيث يصبح السجين هو السجان وتختلط جدران السجن بحدود الوطن، وعندما يتحرر الإنسان من داخله يستطيع أن يحرر أيضا الوطن، لأن الوطن ليس هو مساحة الأرض التي نعيش عليها بقدر ما هو إحساس الكرامة الذي نحياه!!

ونتوقف مع فيلمه الذي أستعيده كثيرا وهو "الهروب"، حيث يعلن الفيلم بإيحاء فني أن السلطة ليست دائما هي الشرطي الذي يطارد المجرم، ولكنها أحيانا تصبح المجرم الذي يحاول الإفلات من عقاب الشرطة.

يوصف فيلم "الهروب" بأنه الأجرأ في تاريخ السينما المصرية، وربما كان ذلك صحيحا إلى حد بعيد، ولكن ليست الجرأة فقط هي سر هذا الفيلم، كما يوصف أيضا بأنه كان الأسبق في انتقاد العديد من السلبيات الاجتماعية والسياسية. وربما كان هذا أيضا صحيحا حيث يناقش الفيلم قضايا الناس الملحة، ولكن ليس السبق وحده هو سر هذا الفيلم، ربما تكون هناك أفلام أسبق أو أجرأ، لكن لا شك أن الهروب هو الأصدق.

زاوية رؤية المخرج ليست هي فقط تشكيل الصورة في الفيلم، ولكن اكتشاف زاوية جديدة ومكان إبداع مختلفة داخل الممثل، وقد كان عاطف الطيب دائما قادرا على اقتناص لمحة جديدة ونبرة مختلفة ربما لم يكن يدركها الفنان نفسه من قبل، وهذا هو ما يمكن أن نكتشفه مثلا في أداء بطلة الفيلم لبلبة بفيلم "ليلة ساخنة".

الأحداث الساخنة هي التي تكشف المخرج، لأن عليه ألا تأخذه سخونة الحدث عن تأمله وأحداث فيلم "ليلة ساخنة" أكدت أن عاطف الطيب مخرج يجيد التأمل والهدوء في عز لحظات الغليان، فكان "ليلة ساخنة" هو فيلم الوداع وترنيمة شجية لمخرج ودع حياتنا ولكنه لا يزال يسكن مشاعرنا.

كانت الحرية والرغبة في تحطيم القيود هو الهاجس الذي يحرك شحنة الإبداع داخل "عاطف الطيب"، ولأنه كان صادقا في انفعاله فإن روحه أيضا تحررت مبكرا من قيود الجسد، لكن أتوبيس "الطيب" السينمائي لا يزال منطلقا، أراه دائما كلما لمحت عملا سينمائيا ينضح بالجمال والصدق والإبداع على الفور، أتذكر أنه كان يعيش بيننا قبل 17 عاما عنوانا مضيئا للجمال والصدق والإبداع، وكما وصفه بحق نجيب محفوظ بقوله إنه "عميد الواقعية في السينما المصرية الحديثة".
______________
كاتب وناقد فني مصري

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة