طهران تنوي محاكمة أعضاء بالقاعدة وواشنطن ترفض   
الجمعة 1424/12/1 هـ - الموافق 23/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أسامة بن لادن وأيمن الظواهري وسليمان أبو غيث

أعلنت الولايات المتحدة معارضتها نية إيران محاكمة عدد من أعضاء تنظيم القاعدة الذين ألقت القبض عليهم بعد دخولهم أراضيها عقب الغزو الأميركي لأفغانستان عام 2001.

وطالب المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان طهران بتسليم معتقلي التنظيم إلى بلدانهم الأصلية لمحاكمتهم فيها.

يأتي هذا ردا على إعلان وزير الخارجية كمال خرازي في قمة دافوس الاقتصادية, عزم بلاده على محاكمة عشرة من أعضاء التنظيم الذي يتزعمه أسامة بن لادن إلى المحاكمة. وقال إن المعتقلين في السجن ومعزولون تماما عن العالم الخارجي.

ورفض خرازي الكشف عن أسماء المعتقلين لأسباب أمنية، لكن وكالات مخابرات غربية تتكهن بأن يكون بينهم المسؤول الأمني للتنظيم سيف العدل المصري الجنسية.

وذكرت مصادر سعودية العام الماضي أن السلطات الإيرانية اعتقلت سعد بن لادن نجل أسامة بن لادن وسليمان أبو غيث الناطق باسم التنظيم إضافة إلى الأردني أبو موسى زرقاوي.

كمال خرازي
وكانت إيران رفضت طلبات أميركية بتسليم من في حوزتها من أعضاء التنظيم. وأعلن خرازي في وقت سابق إمكانية إجراء محاكمتهم في إيران, نافيا بشدة الاتهامات الأميركية بأن بعض عناصر التنظيم يحظون بحماية بعض هيئات السلطة مثل حرس الثورة.

وأعلنت واشنطن في وقت سابق أن كشف طهران عن أسماء هؤلاء العناصر غير كاف وأنه يتعين عليها تسليمهم إلى الولايات المتحدة أو بلدان أخرى حتى يتم استجوابهم ومحاكمتهم. وقد رفعت إيران إلى الأمم المتحدة قبل نهاية العام الماضي قائمة بأسماء 225 من أعضاء القاعدة أو قريبين منها كانوا في أراضيها وسلموا لبلدانهم الأصلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة