إعادة محاكمة متهمي أحداث الكشح في مصر   
السبت 1422/8/16 هـ - الموافق 3/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بدأت محكمة الجنايات في محافظة سوهاج في صعيد مصر إعادة محاكمة 96 مصريا متهمين بالتورط في أحداث راح ضحيتها 20 مسيحيا ومسلم واحد في بلدة الكشح في يناير/ كانون الثاني عام 2000.

وبعد قليل من بدء المحاكمة, قرر رئيس المحكمة لطفي سلمان تأجيل المناقشات لإفساح المجال أمام دراسة الملف بشكل معمق واستدعاء المتهمين الغائبين موضحا أن تاريخ الجلسة المقبلة سيعلن عنه قبل يناير/ كانون الثاني المقبل.

وطلب الدفاع عند بدء الجلسة إعطاءه مزيدا من الوقت لدراسة الملف الذي يضم سبعة آلاف صفحة كما أعلن المتهمون براءتهم وأعيد إطلاق سراحهم.

وكانت محكمة النقض قد أمرت في الثلاثين من يوليو/ تموز الماضي بإعادة محاكمة المتهمين الـ 96, وهم 58 مسلما و38 مسيحيا قبطيا, أمام محكمة جنايات سوهاج (500 كلم) إلى الجنوب من القاهرة, وهي محكمة مغايرة لتلك التي نظرت في القضية في فبراير/ شباط من هذا العام.

وأصدرت محكمة جنايات سوهاج في الخامس من فبراير/ شباط أحكاما بالسجن والأشغال الشاقة تتراوح مددها بين 12 عاما وسنة واحدة على أربعة متهمين، وقضت في المقابل ببراءة 92 متهما آخر في إطار هذه القضية.

وقررت محكمة النقض في 30 يوليو/ تموز الماضي إعادة محاكمة جميع المتهمين الـ 96 في مدينة سوهاج الواقعة بالقرب من الكشح حيث وقعت المجزرة.

وكانت النيابة العامة قد اعتبرت أن المحكمة خالفت القانون وحكمت بالبراءة رغم أن عقوبة القتل العمد والخطأ وحيازة الأسلحة والتشاجر والتجمهر وتهديد الأمن العام ثابتة.

وقد أسفرت الأحداث الطائفية التي وقعت في بلدة الكشح بمحافظة سوهاج مطلع يناير/ كانون الثاني عام 2000 عن مقتل 21 شخصا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة