اختفاء سبعة صحفيين بليبيا   
الاثنين 10/4/1432 هـ - الموافق 14/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 6:26 (مكة المكرمة)، 3:26 (غرينتش)

مشيعون للزميل الشهيد علي حسن الجابر رفعوا لافتات تستنكر استهداف الصحفيين (الجزيرة)  

قالت لجنة حماية الصحفيين إن سبعة صحفيين ينتمون إلى مؤسسات إعلامية مختلفة ممن يغطون الأحداث في ليبيا، قد انقطعت أخبارهم، معربة عن قلقها العميق بشأن سلامتهم.

وأشارت اللجنة إلى أن آخر هؤلاء الصحفيين هو مراسل صحيفة الغارديان البريطانية العراقي غيث عبد الأحد، حيث كانت ضواحي مدينة الزاوية الساحلية -التي كانت شهدت قتالا عنيفا بين الثوار وبين القوات الموالية للعقيد معمر القذافي- آخر مكان تواجد فيه قبل اختفائه.

وأوردت الصحيفة على موقعها على شبكة الإنترنت أنها "أجرت اتصالات مع مسؤولين في الحكومة الليبية بـطرابلس وآخرين في الحكومة البريطانية وطلبت منهم التصرف بصفة عاجلة لاكتشاف مكان وجوده، وما إذا كان آمناً وبصحة جيدة، وتحديد ما إذا كان محتجزا لدى السلطات".

ويظهر البحث الذي أجرته اللجنة أن مكان وجود ستة صحفيين آخرين على الأقل غير معروف حاليا، حيث اختفى الصحفي عاطف الأطرش بعد فترة وجيزة من تحدثه لقناة الجزيرة من بنغازي.

وتحدثت اللجنة عن ورود أنباء عن اختفاء المدون والكاتب السياسي محمد السهيم، كما لا يعرف لحد الآن مصير رسام الكاريكاتير محمد الأمين، بالإضافة إلى الكاتب والمحرر السابق في مجلة "عراجين" الشهرية الثقافية الصحفي إدريس المسمار.

واحتجزت السلطات أيضاً صحفيتين تعملان في طرابلس هما رئيسة نقابة الصحفيين الليبيين سالمة الشعاب، وسعاد الطرابلسي مراسلة صحيفة "الجماهيرية" المؤيدة للحكومة، دون أن يعرف مكان وجودهما لحد الآن.

روبرت ماهوني:
نطالب حكومة العقيد القذافي بالإفراج عن الصحفيين المحتجزين فورا، والسماح لوسائل الإعلام بأن تعمل بحرية
مخاوف عميقة
وأمام هذه الوضعية، قال روبرت ماهوني نائب مدير لجنة حماية الصحفيين إن الإساءات التي تعرض لها صحفيون دوليون تثير مخاوف عميقة بشأن سلامة الصحفيين الليبيين الذين انقطعت أخبارهم منذ بداية النزاع.

وأضاف "نحن نطالب حكومة العقيد القذافي بالإفراج عن الصحفيين المحتجزين فورا، والسماح لوسائل الإعلام بالعمل بحرية".

عراقيل بالزاوية
وضمن نفس الإطار، أصدر المعهد الدولي لسلامة الإعلاميين تنبيها قال فيه إن الصحفيين الذين يتوجهون إلى مدينة الزاوية يتعرضون لعراقيل، محذرا من أن "محاولة الوصول إلى الزاوية هي أمر محفوف بخطر شديد".

الصحفيون الذين يحاولون الوصول إلى مدينة الزاوية يواجهون عراقيل وصعوبات (الجزيرة)

وأفاد المعهد على موقعه الإلكتروني بـ"تعرض صحفيين للاحتجاز عند نقاط التفتيش عند أطراف مدينة الزاوية، وتم تدمير المعدات التي بحوزتهم".

ومنذ أن اندلعت الثورة الشعبية في ليبيا في 17 من الشهر الماضي، وثقت لجنة حماية الصحفيين 12 حالة اعتقال على الأقل، وأربعة اعتداءات على صحفيين، واعتداءين ضد مرافق إعلامية.

وعلى صعيد آخر، توالت الإدانات لاغتيال المصور في قناة الجزيرة الشهيد علي حسن الجابر في كمين جنوب غرب مدينة بنغازي أول أمس السبت .

ووصف العديد من الأحزاب والحركات السياسية ومنظمات المجتمع المدني والهيئات الحقوقية والنقابية والأهلية في العالم العربي وخارجه ذلك الاغتيال بأنه عمل إجرامي، وقدمت تعازيها للجزيرة ولأسرة الشهيد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة