سيارة مفخخة تقتل وتجرح العشرات بسوق وسط بغداد   
السبت 19/12/1428 هـ - الموافق 29/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:28 (مكة المكرمة)، 22:28 (غرينتش)
السوق الذي حصل فيه التفجير يقع في منطقة مزدحمة (الفرنسية-أرشيف)

قتل 12 شخصا على الأقل وأصيب أكثر من ستين آخرين في انفجار سيارة مفخخة بسوق شعبي وسط ببغداد حسب ما أفادت مصادر طبية وأمنية.
 
وأفادت المصادر بأن سيارة مفخخة مركونة انفجرت في ساحة الطيران في منطقة الباب الشرقي المزدحمة بالمتسوقين العائدين من صلاة الجمعة.
 
وتضاربت الأنباء بشأن العدد المحدد للقتلى والجرحى. ونقلت وكالة أسوشيتد برس للأنباء عن مسؤولين بالشرطة مصرع 14 شخصا وإصابة 64 آخرين، فيما قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن 12 على الأقل قتلوا وجرح سبعون آخرون.
 
وقال مصدر في مستشفى الكندي إن "المستشفى استقبلت سبعة قتلى بينهم طفل في السابعة من العمر و39 جريحا بينهم امرأة" وأضاف أن "هناك جرحى بحالة خطيرة بين المصابين". وأكد مصدر في مستشفى ابن النفيس أيضا أن "المستشفى استقبل خمسة قتلى و15 جريحا".
 
وأفاد مصدر في وزارة الداخلية بأن "الضحايا نقلوا إلى أربع مستشفيات رئيسية في العاصمة هي الجملة العصبية والكندي وابن النفيس والصدر.
 
والسوق الذي وقع فيه الانفجار ينتشر فيه الباعة المتجولون للفواكه والخضر والملابس المستعملة والذي يزدهر خصوصا يوم الجمعة، ويقع في منطقة كانت قد تعرضت في مايو/أيار الماضي إلى تفجير مماثل قتل 23 شخصا.
 
وفرضت القوات الأمنية طوقا أمنيا شديدا على المنطقة بعد الانفجار، فيما هرعت سيارات الإسعاف لنقل المصابين.
 
انخفاض كبير
 قادة ميدانيون عراقيون تحدثوا عن انخفاض
أعمال العنف ببغداد (الفرنسية-أرشيف)
ولا تزال السيارات المفخخة تضرب التجمعات بين فترة وأخرى في بغداد رغم الحديث عن انخفاض في الهجمات، كان آخرها التفجير الذي ضرب سوق الغزل وأدى إلى مقتل 13 شخصا وإصابة عشرات، تلاه انفجار استهدف سوقا شعبيا في حي الغزالية غربي بغداد أسفر عن مقتل وإصابة العشرات.
 
ويقول قادة ميدانيون أميركيون وعراقيون إن الانخفاض في عدد الهجمات يعود إلى النجاح الذي حققته خطة فرض القانون التي تمكنت إلى حد كبير من القضاء على المسلحين التابعين للقاعدة في بغداد والمدن المجاورة لها.
 
وانطلقت عملية فرض القانون هذه في بغداد منذ تسعة أشهر عندما استقدمت القوات الأميركية لتنفيذها 28 ألفا وخمسمئة جندي إضافي نشرتهم في أجزاء من بغداد بطلب من الرئيس جورج بوش.
 
أحداث متفرقة
وفي حدث ميداني منفصل أعلنت القوات الأميركية في بيان أنها قتلت خمسة مسلحين واعتقلت 14 آخرين في عمليات متفرقة استهدفت شبكة القاعدة في شمالي العراق ووسطه.
 
وأشار الجيش إلى أن "قوات التحالف استهدفت خلال عملية شمال المقدادية أشخاصا مرتبطين بالقاعدة ومتورطين بعدد من الاشتباكات مع قوات التحالف في المنطقة" مضيفا أن "القوات عثرت خلال التفتيش على كميات من الأسلحة والمتفجرات واعتقلت ستة أشخاص آخرين مشتبه بهم".
 
وفي سلمان باك جنوب بغداد أكد الجيش الأميركي "أن قواته قتلت مسلحا خلال عملية استهدفت قائد خلية متورط بتسهيل تهريب أسلحة وهجمات ضد قوات الأمن العراقية والأميركية".
 
وفي عملية منسقة أخرى قرب سامراء (100 كم شمال بغداد) أكد البيان أن "قوات التحالف اعتقلت سبعة مسلحين خلال عملية استهدفت قادة في تنظيم القاعدة متورطين بهجمات ضد قوات التحالف".
 
كما أفادت الشرطة أنها عثرت أمس على جثة رجل مصاب بطلقات نارية غربي الموصل (390 كم شمال بغداد).
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة