اتهام مساعدين لرئيس كوريا الجنوبية بالفساد   
الاثنين 1424/11/13 هـ - الموافق 5/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الفضيحة ستؤثر على روه (يسار) وحكومته (أرشيف-رويترز)
فتح القضاء في كوريا الجنوبية تحقيقا خاصا اليوم الاثنين مع ثلاثة من مساعدي الرئيس روه مو هيون في فضيحة جمع أموال على نحو غير مشروع وفي اتهامات أخرى خلال الانتخابات الرئاسية.

وباشر المستشار الخاص كيم جين هيونج -وهو منصب أقره تصويت برلماني في أواخر العام الماضي- تحقيقاته مع المسؤولين بعد أن وجه الادعاء العام اتهامات لثمانية من المقربين للرئيس من بينهم اثنان من الثلاثة.

وقال المستشار الخاص للصحفيين "تمكنا من تجميع العناصر الرئيسية للتحقيق حتى الآن. نتوقع بعض الصعوبات في عملنا نظرا لمرور بعض الوقت منذ ثارت المزاعم أول مرة".

ولن يخضع الرئيس روه للتحقيق الخاص الذي يجرى على مدى 60 يوما والمنتظر أن يكون محط أنظار لتأثيره المتوقع على الانتخابات العامة المقررة يوم 15 أبريل/ نيسان المقبل.

ولكن عندما وجهت اتهامات لمساعدي روه الثمانية الأسبوع الماضي قال الادعاء إن الرئيس كان يعلم ببعض أنشطتهم غير المشروعة. واتهم ثلاثة منهم بالرشوة وخمسة بجمع أموال بطريق غير مشروع وبالتهرب الضريبي.

لكن الادعاء امتنع عن تعقب روه مستشهدا بمادة في الدستور تعفي الرؤساء من الاتهام في جرائم جنائية أثناء وجودهم في السلطة باستثناء الجرائم الخطيرة التي تهدد الأمن القومي.

وزعزعت الفضيحة صورة روه كإصلاحي يسعى لتطهير السياسة من الصفقات السرية. وأضعف ذلك حكومة روه الذي لمح عدة مرات إلى احتمال استقالته بسبب الفضائح المالية التي تلاحق مساعديه.

وفي الشهر الماضي قال روه إنه سيتنحى من منصبه وسيعتزل السياسة إن ثبت أن حزبه تلقى واستخدم أكثر من عشر الأموال غير المشروعة التي جمعها معارضه في الحملة الانتخابية عام 2002.

وكان منافسه في الانتخابات لي هوي تشانج من الحزب الوطني الكبير وهو حزب المعارضة الرئيسي قد اعترف بتلقي 50 مليار وون (42 مليون دولار) على نحو غير مشروع. أما مساعدو روه فاتهموا بالحصول على ستة مليارات وون فقط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة