قصف متبادل بمأرب وتوتر بعدن   
الأحد 1432/4/16 هـ - الموافق 20/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 21:38 (مكة المكرمة)، 18:38 (غرينتش)

قصف متبادل بين الجيش وقبيلة آل شبوان (الجزيرة)

دخلت الأزمة اليمنية مرحلة جديدة من شأنها أن تنعكس على الحركات الاحتجاجية الشعبية المطالبة بإسقاط نظام الرئيس علي عبد الله صالح، حيث تبادلت وحدات من الجيش اليمني وقبيلة آل شبوان القصف في محافظة مأرب (شمال شرق صنعاء)، في حين انتشر عدد من الدبابات والآليات المدرعة داخل عدد من أحياء وشوارع مدينة عدن.

وأفاد مراسل الجزيرة نت في صنعاء عبده عايش نقلا عن مصادر مطلعة أن القصف المتبادل الذي بدأ صباح الأحد استخدمت فيه مختلف الأسلحة المتوسطة والثقيلة، كما أكدت المصادر أن المواجهات جاءت إثر قيام الجيش بحملة عسكرية ضد عناصر قبيلة آل شبوان الذين فجروا أنبوبا للنفط الأسبوع الماضي، ورفضهم لمحاولات السلطات إصلاح الأنبوب.

وكشفت المصادر عن تحليق مكثف للطيران الحربي في المنطقة، وتصدي المضادات الجوية التي تملكها القبيلة لها، وكان الشيخ علي الشبواني وأفراد قبيلته نصبوا خياما على ممر الأنبوب الأسبوع الماضي، وهددوا بتفجيره إذا لم تكشف الدولة عن من أسموهم "قتلة" نجله جابر الشبواني، نائب محافظ محافظة مأرب السابق.

وقتل الشبواني عن طريق غارة جوية في مايو/أيار الماضي، قيل إن طائرة أميركية بدون طيار نفذتها وكانت تستهدف عناصر للقاعدة بمأرب.

وفي بيان حمل اسم "كتائب الشهيد جابر الشبواني" حملت القبيلة الرئيس اليمني المسؤولية الكاملة عن مقتل جابر الشبواني، ما لم يكشف عن "المتآمرين" في مقتله، وتقديمهم للعدالة فورا.

انتشار أمني كثيف وقطع للتيار الكهربائي بعدن (الجزيرة)

دبابات بعدن
في الأثناء دفعت قوات الجيش اليمني بعدد من الدبابات والآليات المدرعة إلى داخل عدد من أحياء وشوارع مدينة عدن، كما شهدت جميع محافظات اليمن انقطاع التيار الكهربائي لمدة ساعتين عقب تشييع جثامين ضحايا مجزرة ساحة التغيير.

وقال مراسل الجزيرة نت في عدن سمير حسن إن مصادر محلية في بلدة خورمكسر شاهدوا عددا من الدبابات خرجت من أحد المعسكرات القريبة من مطار عدن وتتجه صوب وسط البلدة.

وذكرت المصادر أن ثلاث دبابات أخرى توزعت على المدخل الشرقي والغربي للبلدة، في حين أفادت مصادر في بلدة المنصورة والبريقة أن دبابتين توزعتا أيضا على مداخل تلك البلدات.

وأشار مصدر مطلع للجزيرة نت أن تحركات الجيش اليوم التي رافقها انتشار أمني كثيف على مداخل البلدات تأتي تحسباً لاندلاع "أعمال شغب" أثناء وبعد تشييع ضحايا مجزرة صنعاء.

الأمن اليمني يقتحم مخيم الاعتصام في المعلا (الجزيرة)

توتر بالمعلا
وتشهد جميع بلدات عدن هدوءا حذرا باستثناء توتر كبير لا يزال يخيم على بلدة المعلا عقب الصدامات التي شهدتها أمس السبت. 

وأسفرت تلك الصدامات عن إصابة خمسة أشخاص اثنان منهم بالرصاص الحى وثلاثة بحالات اختناق بدخان القنابل الغازية.

وجاءت هذه الأحداث أثناء قيام قوات الأمن اليمنية أمس بمحاولة اقتحام مخيم الاعتصام بمدينة المعلا بالمحافظة.

وقال شهود عيان إن قوات الأمن المعززة بالآليات العسكرية حاصرت المدينة قبل البدء في إطلاق كثيف للرصاص الحي ومسيلات الدموع على المعتصمين الذين رشقوا قوات الأمن بالحجارة.

الحراك يستنكر
وكان الحراك الجنوبي قد استنكر ما وصفها بجرائم الإبادة التي اتهم نظام الرئيس صالح بارتكابها ضد المعتصمين سلميا في ساحة التغيير، مؤكداً تضامنه المطلق معهم.

واعتبر أمين عام الحراك الجنوبي في محافظة عدن العميد ناصر صالح الطويل أن ما حدث في ساحة التغيير بصنعاء لا يعدو كونه جريمة إبادة ضد الإنسانية تستدعي التدخل العاجل للمجتمع الدولي لمحاكمة مرتكبيها أمام محكمة الجرائم الدولية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة