مطالبة بتجميد قضايا معارضي الانقلاب بمصر   
الثلاثاء 1434/10/21 هـ - الموافق 27/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 18:51 (مكة المكرمة)، 15:51 (غرينتش)
القضاة المناهضون للانقلاب العسكري استنكروا عدم فتح تحقيق مع قادته حتى الآن (الأوروبية-أرشيف)

طالبت جبهة استقلال القضاء لرفض الانقلاب في مصر بتجميد قضايا معارضي الانقلاب، وتنحي القضاة عن النظر فيها، مؤكدة أن إسقاط الانقلاب هو الطريق إلى دولة القانون والعدالة.

فقد قالت الجبهة في بيان لها إنها تتابع بأسف شديد استمرار غياب السلطة القضائية واقعياً، وعدم سيادة القانون منذ الثالث من يوليو/تموز الماضي.

كما استنكرت الاتهامات الموجهة إلى قيادات التحالف الوطني لدعم الشرعية، وقالت إنها تكشف عن عودة مصر إلى ما قبل ثورة يناير.

في هذه الأثناء، دان القضاة المناهضون للانقلاب عدم فتح التحقيق مع قادته حتى الآن، وذلك في البلاغات المقدمة ضدهم بتهم جنائية حول التحريض على العنف والإرهاب وقتل المتظاهرين السلميين. 

مظاهرات ليلية لرفض الانقلاب العسكري بمصر (الجزيرة)

مظاهرات واعتقالات
من جهة أخرى تواصلت المظاهرات المناهضة للانقلاب العسكري ضمن فعاليات ما سماه التحالف الوطني لدعم الشرعية أسبوع "الشعب يقود ثورته".

 ففي المهندسين بالجيزة، خرجت مظاهرات منددة بالانقلاب، وحمل المتظاهرون لافتات تندد بمجزرة فض اعتصام رابعة العدوية.

وتشهد الإسكندرية حراكا متواصلا للاحتجاج على الانقلاب العسكري، حيث خرجت مسيرات ليلية للتنديد بتدخل الجيش في السياسة، وللاحتجاج على عمليات قتل المعارضين، واعتقالهم والتضييق عليهم.

كما تواصلت عمليات الاعتقالات لمعارضي الانقلاب، حيث قال مصدر أمني مصري إن الأجهزة الأمنية ألقت القبض على القيادي بجماعة الإخوان المسلمين وزير الشباب السابق أسامة ياسين، وعضوين آخرين بالجماعة أحدهما سكرتير خيرت الشاطر نائب المرشد العام للجماعة.

وأعلن في الإسكندرية أيضا عن إحالة 63 من مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي لمحكمة الجنايات، بتهمة "ممارسة العنف والبلطجة".

من جهة ثانية دعت حركة "شباب السادس من أبريل" للمشاركة في وقفة احتجاجية عصر غد الأربعاء في محطة مترو الأنفاق بمنطقة البحوث العلمية بالقاهرة، وذلك احتجاجاً على الإفراج عن الرئيس المخلوع حسني مبارك.

وقفة تضامنية
على صعيد متصل، نظم العشرات من أعضاء هيئة تدريس جامعة بني سويف ونقابة البيطريين الفرعية ببني سويف اليوم وقفة تضامنية تنديدا باعتقال الدكتور محمد بديع -الأستاذ المتفرغ بكلية الطب البيطري بالجامعة ومرشد جماعة الإخوان المسلمين.

وذكر مراسل الجزيرة نت في بني سويف رامي زغلول أن المشاركين طالبوا رئيس الجامعة ومجلسها بالتدخل العاجل للإفراج عن الدكتور بديع بصفته عضواً بهيئة تدريس الجامعة.

جانب من الوقفة التضامنية مع د. بديع في بني سويف (الجزيرة نت)

ورفع المشاركون لافتات تطالب بالإفراج عن المعتقلين من طلاب وأساتذة الجامعات المصرية، ورددوا شعارات منها "يسقط يسقط حكم العسكر" و "يا حرية فينك فينك أمن الدولة بينا وبينك"..

وطالب الدكتور أحمد السيد عبد الغني -أستاذ الأمراض المشتركة بكلية الطب البيطري- بضرورة الكشف عن ما يتردد في بعض وسائل الإعلام عن الاعتداء الجسدي على الدكتور بديع وكسر فكه، داعيا المؤسسات الحقوقية لتحمل مسؤولياتها تجاه ما يحدث من انتهاك لحقوق الإنسان.

يُذكر أن د. بديع كان قد عمل أستاذا لعلم الأمراض بكلية الطب البيطري بجامعة بني سويف كما عمل وكيلاً لكلية الطب البيطري لشؤون الدراسات العليا والبحوث ثم رئيس مجلس إدارة جمعية الباثولوجيا والباثولوجيا الإكلينيكية لكليات الطب البيطري على مستوى الجمهورية.

كما أسس د. بديع المعهد البيطري العالي بالجمهورية العربية اليمنية، وقد صنفته الموسوعة العلمية العربية التي أصدرتها الهيئة العامة للاستعلامات المصرية عام 1999 ضمن "أعظم مائة عالم عربي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة