السنيورة إلى دمشق بعد التصويت على الثقة بحكومته   
السبت 1426/6/24 هـ - الموافق 30/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:02 (مكة المكرمة)، 11:02 (غرينتش)

البرلمان اللبناني سيصوت اليوم على الثقة بحكومة السنيورة (الفرنسية)


يقوم رئيس الوزراء اللبناني الجديد فؤاد السنيورة غدا الأحد بزيارة رسمية إلى دمشق هي الأولى له إلى الخارج منذ تشكيل حكومته في 19 يوليو/ تموز الجاري.

وذكر مصدر حكومي في بيروت أن رئيس الوزراء السوري محمد ناجي عطري سيستقبل نظيره اللبناني عند الحدود اللبنانية السورية قبل أن يقوم الأخير بعقد لقاء مع الرئيس السوري بشار الأسد.

من المنتظر أن يصوت البرلمان اللبناني بعد ظهر اليوم على منح الثقة لحكومة السنيورة بعد ثلاثة أيام من المداولات تركز جزء منها على قضية العملاء اللاجئين إلى إسرائيل.

ومعلوم أن حكومة السنيورة تتمتع بدعم كتلة سعد الدين الحريري التي تمثل مع حلفائها في الحزب التقدمي وبعض النواب المسيحيين الكتلة الأكبر بالبرلمان.

السنيورة تعهد بالعودة من دمشق بأسلوب جديد للعلاقة الثنائية(ألأوروبية)

وزيارة السنيورة الى دمشق هي الأولى لأحد أعضاء التيار الذي مثله رفيق الحريري قبل اغتياله في فبراير/ آذار الماضي مع العلم أن رئيس الحكومة نفسه, شارك بصفته وزيرا للمالية في خمس حكومات شكلها الحريري بين عامي 1992 و2003.

وتعهد السنيورة في مقابلة نشرت أمس الأول مع صحيفة "فايننشال تايمز" بالعودة من دمشق "بأسلوب جديد وتفكير جديد في التعامل بين البلدين".

مجلس الأمن
على صعيد آخر جدد مجلس الأمن الدولي أمس بإجماع أعضائه مهمة قوة الأمم المتحدة في لبنان (فينول) ستة أشهر أخرى, ودان جميع أعمال العنف ولاسيما منها تلك التي وقعت أخيرا على طرفي الحدود الإسرائيلية - اللبنانية.

ورحب مجلس الأمن أيضا بعزم الأمين العام للأمم


المتحدة كوفي أنان البحث مع الحكومة اللبنانية في التدابير التي ينبغي اتخاذها لبسط سلطتها على جنوب البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة