مقتل مسؤول نفطي ومفخخة تستهدف رتلا أميركيا ببغداد   
الأربعاء 1425/9/20 هـ - الموافق 3/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 20:53 (مكة المكرمة)، 17:53 (غرينتش)

سيناريو السيارات المفخخة يتواصل اليوم في بغداد (الفرنسية)

قتل مسؤول بارز في وزارة النفط العراقية برصاص مسلحين مجهولين في العاصمة بغداد. وأوضح متحدث باسم وزارة الداخلية العراقية أن حسين علي الذي يعمل مديرا عاما في وزارة النفط قتل بالرصاص بعد مغادرته منزله في حي القادسية متوجها إلى عمله.

وفي هجوم آخر جرح تسعة من موظفي مطار بغداد الدولي في انفجار سيارة مفخخة استهدف قافلة أميركية كانت تمر قرب حافلتهم. وقد دمرت عربة همفي أميركية في الانفجار الذي وقع على الطريق السريع الرابط بين وسط مدينة بغداد والمطار.

وكان 13 عراقيا بينهم اثنان من عناصر الحرس الوطني العراقي قتلوا أمس في انفجار ثلاث سيارات مفخخة في بغداد وقرب سجن أبوغريب والموصل.

وفي العاصمة بغداد أيضا سمع دوي انفجار قوي في وسط المدينة ترددت أصداؤه في مناطق أخرى، دون أن يعرف مصدره بعد.

وفي تطور آخر شنت الطائرات الأميركية غارتين جويتين على مدينة الفلوجة غربي بغداد في الساعات الـ12 الماضية استهدفتا موقعا للقيادة ومخبأ للأسلحة في جنوب شرق المدينة حسب بيان للجيش الأميركي. ولم ترد أي أنباء عن وقوع إصابات من جراء هتين الغارتين.

ملف الرهائن
كير وجهت نداء جديدا لإنقاذ الرهينة مارغريت (الفرنسية-أرشيف)
وفي أحدث تطورات ملف الرهائن أعلنت الناطقة باسم الحكومة الأردنية أسمى خضر أن أربعة سائقي شاحنات أردنيين خطفوا في العراق، دون أن توضح تاريخ خطفهم ولا الجهة التي خطفتهم.

كما أعلنت الحكومة الفلبينية أن فلبينيا يدعى روبرتو تارونغوي يعمل محاسبا في بغداد خطف في العراق, مؤكدة بذلك نبأ نشرته وسائل الإعلام في مانيلا بذلك.

وفي تطور آخر أعلن متحدث باسم وزارة الداخلية العراقية أن أربعة مسلحين مجهولين خطفوا مقاولا أميركيا من أصل لبناني في العاصمة بغداد.

وفي السياق نفسه دعت منظمة كير الخيرية مجددا إلى الإفراج عن الرهينة البريطانية مارغريت حسن الإيرلندية المولد المتزوجة من عراقي.

وجاءت هذه الدعوة بعد ساعات من تهديد الجماعة التي تحتجزها بتسليمها إلى جماعة الأردني أبومصعب الزرقاوي خلال 48 ساعة إذا لم يستجب لمطالبها وفي مقدمها سحب القوات البريطانية من العراق.

وجاء تهديد الجماعة المجهولة في شريط فيديو تسلمته الجزيرة ورفضت بثه لأسباب إنسانية تتعلق بحالة الرهينة.

وكان أقرباء مارغريت قد عقدوا أمس مؤتمرا صحفيا في دبلن ناشدوا فيه بريطانيا الاستجابة لمطالب الخاطفين. وذكرت دير سايمونز شقيقة الرهينة الخاطفين بأن أقرباءها التقوا رئيس الوزراء الأيرلندي بيرتي أهيرن للعمل على إطلاق سراحها.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة